السيسي يدعو العرب إلى التلاحم واليقظة لمواجهة التهديدات

الأربعاء 2014/10/01
الرئيس المصري يشدد على أهمية مشاركة الشباب في الانتخابات البرلمانية القادمة

القاهرة- أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أهمية التنسيق بين الدول العربية لمواجهة المخاطر التي تحدق بالمنطقة.

وقال في كلمة بالكلية الحربية الأربعاء بمناسبة الاحتفالات بذكرى انتصارات حرب السادس من أكتوبر :"أقول للأشقاء إن هذا هو وقت التنسيق والتعاون والتلاحم" ، وقال إنه رغم أن التهديدات التي تواجهها مصر أقل من غيرها من بعض دول المنطقة إلا أن هذا لا يزال يتطلب اليقظة والعمل.

وتطرق السيسي إلى الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في مصر خلال الفترة المقبلة ، وقال :"مصر تخوض تجربة ديمقراطية سيكون لها إيجابيات وسلبيات .. ومشاركة الشباب في الانتخابات البرلمانية القادمة ضرورية حتى تستمر تجربة مصر بشكل جيد".

وأكد أن زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة كانت ناجحة "بفضل وقوف المصريين إلى جانبي".

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد اكد على دور مصر في تحقيق امن منطقة الشرق الاوسط ، وأشار إلى أن العلاقات المصرية الاميركية تعد ركنا مهما في سياسة واشنطن في الشرق الاوسط على مدى فترة طويلة.

وقد جاء ذلك عقب لقاء اوباما والسيسي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة للمرة الاولى منذ انتخاب السيسي رئيسا لمصر قبل اكثر من ثلاثة اشهر.

وذكر بيان لوزارة الخارجية المصرية أن المباحثات اتسمت بالإيجابية وكانت بناءة من حيث إتاحة أول فرصة للرئيسين للتفاعل على المستوى الشخصي.

وذكر البيان أن الرئيسين أكدا حرصهما على التواصل فيما بينهما. وتابع أنه تم خلال اللقاء تناول مجمل العلاقات الثنائية وسبل تطويرها في مختلف المجالات بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين ويؤكد طبيعتها الاستراتيجية، فضلا عن التشاور حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وطرح الرئيسان رؤيتهما لمجمل الوضع في منطقة الشرق الأوسط.

وجاء في البيان: "اتفق الرئيسان على أهمية العلاقات المصرية الأميركية، والتقدير لمكانة مصر الإقليمية، والحرص على تطويرها ودفعها إلى آفاق أرحب بما يحقق مصالح البلدين والشعبين، وإطلاق عمل آلية الحوار الاستراتيجي على مستوى وزيري الخارجية في وقت يتفق عليه".

وأضاف: "تناولت جلسة المباحثات بين الرئيسين عددا من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين، وعلي رأسها الأوضاع في ليبيا وقضية الإرهاب بوصفها ظاهرة عالمية وسبل دعم التحالف الدولي ضد تنظيم داعش المتطرف، وتم تأكيد الحرص المشترك على استمرار التنسيق والتشاور حول هذه القضايا".

1