السيسي يطلب "مهلة" 6 أشهر لحل أزمات مصر الاقتصادية‎

الخميس 2016/12/29
هل تنجح مهلة 6 اضهر

القاهرة - استبق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي استغلال معارضيه للأزمات الاقتصادية، والدعوة إلى موجة غضب في ذكرى ثورة 25 يناير، بوعد المواطنين باستقرار الأوضاع بشكل كامل خلال ستة أشهر فقط.

وقال عبدالمنعم سعيد، مدير المركز الإقليمي للدراسات السياسية والاستراتيجية بالقاهرة، إن السيسي لن يحدد فترة زمنية لإنهاء الأزمات في الدولة وإحداث نوع من الاستقرار الشامل دون أن تكون لديه قرائن ودلائل قوية تدعم ذلك، لأنه لن يضحي بمصداقيته، وهو يعرف أنه تحت المجهر من معارضيه.

لكن بعض المتابعين رأوا أن فترة الستة الأشهر غير كافية، خاصة أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية على الأرض توحي بأن الأزمات في تزايد مستمر. ورأى هؤلاء أن مطالبة السيسي للشارع بأن يتحمل الحكومة 6 أشهر جديدة تعني أن هناك المزيد من القرارات الاقتصادية الصعبة التي لم تُتخذ بعد.

وقال عمار علي حسن، الباحث في علم الاجتماع السياسي، إن المؤشرات تصب في خانة "المزيد من القرارات الصعبة"، لأنه لا يمكن الانتقال باقتصاد دولة يعاني من التخبط والترنح إلى اقتصاد متميز بلا أزمات ولا مشكلات خلال فترة قصيرة. ولفت إلى أن الحكومة تريد أن تبعث برسالة أمل دون مضمون أو دليل أو مؤشر واضح على جديتها.

7