السيسي يعرض جرائم إخوان مصر أمام الأمم المتحدة

الأحد 2014/09/21
دعوات إلى عرض جرائم الجماعة على العالم ليعرف طبيعتها

القاهرة - كشف مصدر دبلوماسي لـ”العرب” أن الكلمة التي سيلقيها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس المقبل، سوف تتضمن إشارات إلى الجرائم التي ارتكبتها جماعة الإخوان المسلمين في مصر، بهدف توضيح حجم التضحيات التي تحملتها مصر، وإحراج الدول التي لا تزال تقدم دعما معنويا لهذه الجماعة، وتتشدق في الوقت نفسه بمحاربة الإرهاب في العالم.

وقال المصدر إن خطاب الرئيس المصري، الذى يشارك لأول مرة في اجتماعات الأمم المتحدة سيكون قويا ومتماسكا، وسيعرض فيه التجربة المصرية، ومسيرتها نحو الديمقراطية، وقد يغضب مضمون الخطاب النهائي بعض الدول التي اتخذت مواقف سلبية من القاهرة، لكنه سيعيد تدشين الزعامة الإقليمية للسيسي، وتأكيدا للدور الذي يمكن أن يلعبه خلال الفترة المقبلة، في منطقة مليئة بالأحداث والأزمات الشائكة.

من جهة ثانية، قال محمد حسنين هيكل في حوار أجرته معه الإعلامية لميس الحديدي وأذيع على قناة “سي بي سي” إنّ ذهاب السيسي إلى الأمم المتحدة قرار شجاع لأنه سيواجه العالم، مضيفا أنه يتمنى أن يعرض الرئيس المصري على الأعضاء مشاهد للملايين التي خرجت في الشوارع يوم 30 يونيو 2013 ليرى العالم حجم الغضب الشعبي من الإخوان.

وكانت قوى سياسية مصرية كثيرة طالبت السيسي بضرورة عرض لقطات من جرائم الإخوان في مصر على العالم، حتى يعرف حجم الإرهاب الذي تقوم به الجماعة، لإجبار الدول التي تدعم الجماعة على وقف تآمرها على مصر.

ومن المتوقع أن يبدأ اليوم (الأحد) الرئيس عبدالفتاح السيسي، زيارة لنيويورك يترأس خلالها وفد مصر المشارك في أعمال الدورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وسيلقي كلمة يوم الثلاثاء أمام قمة المناخ نيابة عن المجموعة العربية في الجلسة الصباحية للقمة، ويعبّر فيها عن مطالب الدول النامية في مساندة الدول الصناعية الكبرى لها بتقديم الدعم الفني والمادي لتطوير قدراتها الصناعية والتنموية.

وقالت داليا زيادة مديرة مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية إن الحملة الشعبية لإدراج الإخوان كجماعة إرهابية ستعقد في 24 سبتمبر الجاري مؤتمرا صحفيا في نيويورك، على هامش زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي .

وأكدت زيادة في تصريحات خاصة لـ”العرب” في القاهرة أن المؤتمر يعقد بالتنسيق مع اللجنة المصرية – الأميركية للعمل السياسي، وهي تكتّل تم إشهاره حديثا من قبل أعضاء الجالية المصرية بالولايات المتحدة للدفاع عن مصالح الوطن.

كما ستعقد الحملة أيضا لقاءات مع مسؤولين في الكونجرس، وعدد من مراكز الأبحاث، ووزارة الخارجية الأميركية، حول عنف الإخوان وآلية إدراجه الجماعة كمنظمة إرهابية دولية.

وأوضحت داليا زيادة أن الحملة التي تقودها سوف تشارك في المظاهرات المؤيدة للرئيس السيسي، التي تنظمها الجالية المصرية في أميركا أثناء كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في مواجهة التظاهرات التي دعت إليها جماعة الإخوان، خلال زيارة الرئيس لنيويورك.

1