السيسي يفتتح أكبر حقل للغاز في البحر المتوسط

الخميس 2018/02/01
نقطة تحول كبرى في صناعة الطاقة المصرية

بورسعيد (مصر) – دخل حقل ظهر المصري للغاز الطبيعي رسميا أمس مرحلة الإنتاج المبكر، بعد افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي للحقل الذي يعد الأكبر من نوعه في البحر المتوسط.

وشدد السيسي على أهمية المشروع للاقتصاد المصري وتعزيز الأوضاع المالية، بعد أن كان استيراد الغاز يستنزف احتياطات النقد الأجنبي في البنك المركزي. وقال خلال حفل الافتتاح في بور سعيد “نحن نشتري مشتقات بترولية بنحو 1.2 مليار دولار شهريا”.

وكانت شركة إيني الإيطالية قد اكتشفت الحقل في أغسطس 2015 ليصبح أكبر حقل في البحر المتوسط وأحد أكبر اكتشافات الغاز في العالم.

وأشار السيسي إلى أن ترسيم الحدود مع قبرص ساهم بشكل كبير في تحقيق هذا الاكتشاف الذي تقدر احتياطاته بنحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز.

وقال وزير البترول طارق الملّا خلال الافتتاح إن المشروع “سيحقق الاكتفاء الذاتي لمصر من الغاز بنهاية العام الحالي وبالتالي سنوفر نحو 2.8 مليار دولار سنويا” كانت تذهب لاستراد الغاز.

وأعلنت وزارة البترول المصرية “بدء ضخ الغاز الطبيعي الفعلي من الآبار البحرية بحقل ظهر لمعالجته وضخه في الشبكة القومية للغازات بمعدل إنتاج مبدئي 350 مليون قدم مكعب يوميا”.

وقال الملّا إن إنتاج الغاز من الحقل، الذي تصل استثماراته إلى 12 مليار دولار، سيرتفع إلى أكثر من مليار قدم مكعب قبل منتصف العام الحالي وأكثر من 1.7 مليار قدم مكعب نهاية العام. وأضاف أن الحقل سيصل طاقة الإنتاج القصوى البالغة 2.7 مليار قدم مكعب في العام المقبل، لكن السيسي قال إن ذلك سيحدث خلال العام الحالي. وأكد أن الحكومة ستستكمل توصيل الغاز الطبيعي إلى أكثر من مليون وحدة سكنية خلال العام الحالي.

وتمتلك شركة “بي بي” البريطانية حصة 10 بالمئة من المشروع وتمتلك شركة روسنفت الروسية حصة 30 بالمئة.

ويبلغ إنتاج مصر من الغاز الطبيعي حاليا أكثر من 5 مليارات قدم مكعب يوميا، بحسب الإحصاءات الرسمية في حين تستهلك نحو 6 مليارات يوميا.

10