السيلفي خطيئة في فكر رجل دين

الجمعة 2015/01/30
فتاوى عديدة صدرت حول التقاط سيلفي أثناء أداء مناسك الحج

جاكرتا – اعتبر رجل دين إسلامي إندونيسي أن التقاط “السيلفي” حرام وخطيئة لما فيها من “تعال وفخر وغطرسة”، بحسب وصفه، وهو ما ينهى عنه الإسلام.

ونشر رجل الدين الذي يدعى “فليكس سياو” سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع تويتر، الذي يحظى بأكثر من مليون متابع، انتقد فيها النساء المسلمات اللاتي يلتقطن الصور الخاصة.

وبرّر سياو ذلك بـ“أن ملتقطي صور السيلفي يميلون إلى الاستعراض على مواقع التواصل الاجتماعي، فإنهم يميلون إلى التباهي والتفاخر، وأن التقاط تلك الصور يجعل الأشخاص يشعرون بأنهم أكثر تميزا، فقد وقعنا في أسوأ معصية، ألا وهي الغطرسة”.

وأضاف “في يومنا هذا، أصبحن يلتقطن سيلفي دون أي خجل.. يا إلهي أين ذهبت براءة النساء؟”. ولم تكن تلك المرة الأولى التي ينتقد فيها رجال الدين والعلماء التقاط صور السيلفي، حيث انتقد رجال الدين الأشخاص الذين التقطوا سيلفي أثناء تأدية فريضة الحج العام الماضي، وسميت هذا العام بـ”سيلفي الحج”.

وروّج بعض مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي للتصوير خلال الحج، تحت عنوان “سيلفي والكعبة خلفي”، الأمر الذي أثار جدلا دينيا واسعا حول جواز التصوير أثناء تأدية المناسك، كما صدرت فتاوى عدة حول التقاط سيلفي، لتناقضها مع روح الحج.

وانتقد رجال دين “بعض السلوكيات الخاطئة التي تصدر عن الحجاج دون وعي مثل استخدام الهاتف المحمول أثناء أداء فريضة الحج”.

وقال مفتي الديار المصرية سابقا علي جمعة “من يصور نفسه سيلفى في بيت الله الحرام تهريج ولا يرضي الله”، متسائلا “أين الذكر والعبادة والخشوع والخضوع”.

كما أثارت تصريحات رجل الدين الإندونيسي ردود فعل عنيفة تجاهه ودشن مستخدمو تويتر هاشتاغا باسم #selfie4siawu ردا على تصريحاته. وقام المئات بالتقاط صور سيلفي لأنفسهم ثم نشروها على موقع التدوين المصغر، تويتر، مع هاشتاغ عنوانه “سيلفي من أجل سياو”. وتم التقاط الكثير من الصور من قِبل السيدات والعشرات من قِبل الرجال، وتم تخصيص بعضها لأغراض كوميدية، وذلك بهدف السخرية من الفتوى التي أطلقها سياو.

وتؤكد تقارير ارتفاع عدد الأشخاص الذين يستخدمون الهواتف الذكية في السنوات الأخيرة في إندونيسيا التي كانت واحدة من ضمن الدول في جنوب شرق آسيا أين بدأ الناس يبحثون عن عصي سيلفي ويستخدمونها بكثافة.

19