السينما تعود إلى السعودية بعد 35 عاما من الحظر

السلطات السعودية تعلن افتتاح أول دار للسينما في 18 ابريل حيث لن يكون فيها فصل بين الجنسين مثلما هو الحال في أماكن عامة أخرى بالبلاد.
الخميس 2018/04/05
افتتاح ما يصل إلى 40 دار عرض سينمائي

 لوس أنجلس/الرياض - قالت السلطات السعودية الأربعاء إن أول دار للسينما في أكثر من 35 عاما في المملكة ستفتتح في الثامن عشر من أبريل في العاصمة الرياض، وذلك بعد الاتفاق مع شركة إيه.إم.سي إنترتينمنت هولدنجز الأميركية لافتتاح ما يصل إلى 40 دار عرض سينمائي على مدى السنوات الخمس القادمة.

وتعود دور السينما إلى السعودية بتوجيهات من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي يقود إصلاحات اقتصادية واجتماعية.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز اجتمع  في لوس أنجلس، الثلاثاء، مع مجموعة من رؤساء شركات صناعة الإعلام والترفيه الأميركية، بينهم الرئيس التنفيذي لشركة «والت ديزني» روبرت بوب ألن إيغر، وبحث معهم التعاون في قطاعات الترفيه والثقافة وصناعة السينما.

وقال مصدر مطلع إن دور السينما الجديدة التي سيبدأ افتتاحها في السعودية هذا الشهر لن تفرض فصلا بين الرجال والنساء في الجلوس لمشاهدة العروض مثلما يحدث في معظم الأماكن العامة الأخرى في المملكة.

وأول فيلم سيعرض في دار السينما هو فيلم الحركة والمغامرة والخيال العلمي "بلاك بانثر". وكان لدى السعودية بعض دور السينما في عقد سبعينات القرن الماضي، لكن رجال دين ذي نفوذ قوي تمكنوا من إغلاقها.

والسعوديون مولعون بوسائل الإعلام والثقافة الغربية، ورغم حظر السينما، فإنهم يشاهدون على نطاق واسع أفلام هوليوود ومسلسلات تلفزيونية حديثة في المنازل وتدور نقاشات حولها.

وقال ِآدم أرون الرئيس التنفيذي لإيه.إم.سي إن أول سينما لشركته في السعودية سيكون موقعها في مركز الملك عبد الله المالي، في مبنى كان مصمما أصلا لأن يكون قاعة للموسيقى السيمفونية. وأضاف أن القاعة الرئيسية ستضم حوالي 500 مقعد مصنوعة من الجلد وأوركسترا ومقصورات مرتفعة ودورات مياه من الرخام. وسيجري وضع ثلاث شاشات إضافية بحلول منتصف الصيف.

وقال أرون "نعتقد أنها ستكون أجمل دار للسينما في العالم".

ولخدمة سكان يزيد عددهم عن 32 مليونا، معظمهم دون سن الثلاثين، تريد المملكة إنشاء نحو 350 دارا للسينما بها أكثر من 2500 شاشة بحلول 2030، حيث تأمل في مبيعات للتذاكر بنحو مليار دولار سنويا.

وقال عواد بن صالح العواد وزير الثقافة والإعلام السعودي في بيان "افتتاح دور السينما سيساعد في دعم الاقتصاد المحلي من خلال الاحتفاظ بالإنفاق الأسري محليا، بالإضافة إلى المساهمة في إيجاد فرص عمل جديدة في المملكة".

وأشار في تغريدة له موقع التواصل الاجتماعي إلى أن "تطوير قطاع الثقافة والإعلام في السعودية يهدف إلى جعل الثقافة قوة مؤثرة للتواصل الإنساني، تدعمها الجوانب الإعلامية بتحقيق محتوى إعلامي إبداعي يعطي الخطط الوطنية الطموحة ميزة تنافسية دولية".

ودخلت إيه.إم.سي في شراكة مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وهو صندوق الثروة السيادية الرئيسي في المملكة.

وقال جون فيثيان رئيس الجمعية الوطنية لأصحاب دور العرض ومقرها أميركا إن شركات أخرى مستعدة لبناء دور عرض في السعودية إذا حصلت على موافقة.

وقال فيثيان إنه التقى مع مسؤولين حكوميين في الرياض في ديسمبر لبحث مسائل مثل نوعية الأفلام التي سيسمح بعرضها على شاشات السينما. وقال إنه يعتقد أن معظم أفلام هوليود سيتم السماح بها وإن كان سيخضع بعضها للتنقيح.

وقال أرون إنه يتوقع أن نفس نسخ الأفلام التي تعرض في دبي أو الكويت ستكون ملائمة للعرض في السعودية.

 وأضاف أن "هوليوود تتعامل منذ فترة طويلة مع الأشياء التي تمثل حساسية في الشرق الأوسط وإنها قامت بتعديل إنتاج أفلامها وفقا لذلك".

Thumbnail