الشائعات تضفي ضبابية على مستقبل بلغريني مع السيتي

الخميس 2015/03/05
بيليغريتي متفائل بمستقبله مع السيتيزن

لندن - بات المدرب مانويل بيليغريني يعيش تحت ضغط مريب في ظل تراجع نتائج مانشستر سيتي سواء على المستوى المحلي أو الأوروبي، وهو ما أشعل فتيل الشائعات حول مستقبله مع الفريق الإنكليزي.

أوضح مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي مانويل بيليغريني أنه لا يكترث بالشائعات التي تطلقها وسائل الإعلام بخصوص مستقبله مع فريقه وانتقادها لخططه التكتيكية. وواجه بيليغريني انتقادات كثيرة بخصوص سذاجة خطته التكتيكية 4-4-2 في المباراتين اللتين خسرهما فريقه بنتيجة واحدة 1-2 أمام ضيفه برشلونة الأسباني في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا وأمام مضيفه ليفربول في الدوري المحلي.

وخسر بيليغريني حتى الآن لقبين من الـ4 التي ينافس عليها السيتي، حيث ودع بطولتي كأس الرابطة الذي توج بها تشيلسي على حساب توتنهام وكذلك كأس الاتحاد الإنكليزي.

ويعاني مانشستر سيتي في البريميرليغ في حملة الدفاع عن لقبه خاصة بعد الخسارة الأخيرة أمام ليفربول التي جمدت فارق النقاط مع المتصدر إلى 5 نقاط مرشحة للزيادة للرقم 8 في حالة فوز تشيلسي بمباراته المؤجلة.

وبات مانشستر سيتي يواجه خطر الخروج من المسابقة القارية العريقة، كما تضاءلت حظوظه في الاحتفاظ بلقب البريمرليغ، حيث يتخلف بفارق 5 نقاط عن تشيلسي المتصدر والذي يملك فرصة توسيعه إلى 8 نقاط في حال فوزه بالمباراة المؤجلة أمام ليستر سيتي. لكن أعرب بيليغريني قائلا “لم أشعر بأي ضغوطات للفوز بعدد من الألقاب أو بلقب كل عام من أجل الاستمرار هنا”.

وأضاف “أنا لا أشعر بأي ضغط، وخاصة من وسائل الإعلام. أشعر بالضغط فقط عندما لا أرى فريقي يلعب بالطريقة التي أريده أن يلعب بها”.

السيتي يواجه خطر الخروج من المسابقة القارية العريقة، كما تضاءلت حظوظه في الاحتفاظ بلقب البريمرليغ

وفي معرض رده عن الشائعات التي مفادها أنه ستتم إقالته بعد عام واحد فقط على فوزه بلقب البريمرليغ وكأس الرابطة، قال بيليغريني “أفكر فقط في الوقت الحاضر”.

وتابع “لا يمكنكم التكهن بما سيحدث في المستقبل. أنتم لا تعرفون ما إذا كنا سنفوز على برشلونة أو أننا سنخرج من مسابقة دوري أبطال أوروبا. ربما في العام الماضي لم يكن هناك أحد يقول بأننا سنتوج بلقب الدوري الممتاز”.

وأردف قائلا “التفكير في المستقبل هو أسوأ شيء لأنكم تتكهنون فقط بالكثير من الأشياء. من المهم أن تعيش الحياة في الوقت الحاضر”. وأكد “لدي 25 عاما من الخبرة في التدريب مع أندية مهمة ولم أشعر أبدا بالضغط”. ونال بيليغريني (61 عاما) أيضا نصيبه من انتقادات وسائل الإعلام بسبب الخطط التكتيكية لفريقه، لكنه رد قائلا “ليس من واجبي أن أقول لوسائل الإعلام ما يجب عليهم التفكير فيه. لكل شخص رأيه والحق في أن يدلي برأيه”. ونقل عن بيليغريني قوله “عندما قمت بتوقيع العقد لم يطلبوا أبدا مني أن أفوز باللقب في كل عام”. وشدد على أنه لا يشعر بأي قلق إزاء مصيره مع مانشستر سيتي، رغم التكهنات المثارة حول تفاوض إدارة النادي مع الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لريال مدريد، والأسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لبايرن ميونيخ، أو حتى باتريك فييرا، مدرب قطاع الناشئين بالنادي، لخلافته عقب نهاية عقده في نهاية الموسم. وأوضح “هناك طرق مختلفة لتحليل الموسم. اللقب شيء مهم ولكنه ليس الشيء الوحيد المهم”.

من ناحية أخرى أكد الأسباني جوسيب غوارديولا، مدرب بايرن ميونيخ بطل ألمانيا لكرة القدم، أنه سيقرر مصيره بشأن عقده مع فريقه في نهاية الموسم، رافضا الشائعات التي تتحدث عن احتمال انتقاله لتدريب مانشستر سيتي الإنكليزي. وقد ذكرت تقارير صحفية عدة أن غوارديولا مرشح لخلافة التشيلي مانويل بيليغيريني في مانشستر سيتي. وقال غوارديولا (44 عاما) في مؤتمر صحفي “لم أتلق أي عروض ولا أنتظر أي عرض أيضا”، مضيفا “أنا سعيد جدا هنا، فبايرن فريق رائع”. وتابع “أريد إكمال عقدي والقيام بعمل جيد، هذا كل ما أفكر فيه حاليا، فيبقى عام ونصف العام من عقدي، وسأناقش مع النادي الأمر في الصيف وعندها سنرى كيف تسير الأمور”. ولكن غوراديولا لا يحبذ الارتباط بعقد طويل الأمد، وسينتهي عقده مع بايرن في يونيو 2016. وقاد المدرب الأسباني بايرن ميونيخ إلى إحراز أربعة ألقاب في الموسم الماضي، في عامه الأول معه، ويتجه الفريق للاحتفاظ بلقبه بطلا للدوري، حيث يتصدر برصيد 58 نقطة بفارق 8 نقاط عن فولفسبورغ الثاني.

23