الشائعات تلاحق شاعر القصيدتين مظفر النواب

تتواتر الأخبار في مواقع التواصل الاجتماعي، بصحيحها وزيفها في كل الميادين والمجالات، ومن هذه الأخبار ما يهمّ الكتّاب والشعراء والفنانين الذين طالتهم الشائعات وطاردتهم الأكاذيب، التي أثّرت على مسار حياتهم الطبيعية ووصلت إلى حدّ الحديث عن المرض الذي أصاب هذا أو ذاك وإلى موت فلان، وهي كلها أخبار تفتقد إلى المصداقية وغياب المصادر الحقيقية دون التثبت والتدقيق، وهذا ما يجري في هذه الأيام للشاعر العراقي مظفر النواب الذي قيل إنه مريض ويعاني من الزهايمر.
الجمعة 2016/03/11
أخبار زائفة

“كم قد قُتِلتُ وكم قد مت عندكم/ ثم انتَفضت فزال القبرُ والكفن/ قد كان شاهدَ دَفني قَبلَ قولهمِ/ جماعة ثم ماتوا قبل مَن دفنوا” تلك الأبيات التي سطرها أبوالطيب المتنبي ربما هي التوصيف الأمثل لما يتردد بين حين وآخر عن الشاعر العراقي مظفـر النـواب، ففـي الآونـة الأخيرة ضجت وسائل التواصل الاجتمـاعي بأخبار عن تدهور الحالة الصحية للشاعر النواب بسبب إصابته بالزهايمر وعدم قدرته على الحركة وسوء وضعه المادي الراهن.

وإثر انتشار الشائعة، ناشد العديد من المثقفين الحكومة العراقية بضرورة التدخل لإنقاذ النواب من الحالة الصحية المتردية التي وصل إليها، ليثبت كذب ما تردد بعدها بأيام حين أفاد الكاتب والإعلامي كاظم غيلان بأن الشاعر مظفر النواب بصحة جيدة ومازال يقيم في الإمارات، مؤكدا أنه اتصل هاتفيا بالشخص المقرب من النواب وأكد أن ما يتردد لا يتعدّى كونه أخبارا كاذبة، تتردد من آن لآخر بشأن النواب، وأنه صاحب قضية ولا يقبل بأيّ شيء يقدّم له من الحكومات أو الأحزاب.

بين المنافي

عاش مظفر النواب متنقلا بين العواصم العربية على مدار أربعة عقود؛ إذ غادر بغداد إلى بيروت في البـداية، ثـم إلى دمشق، وراح ينتقل بين العواصـم العربية والأوروبية، إلى أن استقـرّ بـه المقام في دمشق، ثـم أبوظبي المقيم بها في الوقت الراهن، والتي يواجه فيها عبء الشائعات المتداولة بشأن مرضه تارة وموته تارة أخرى.

ولد النواب في بغداد عام 1934، وأتمّ دراسته الجامعية في كلية الآداب ببغداد، ثم انتسب في ما بعد إلى جامعة فرنسية وسجل رسالة ماجستير كان موضوعها “باراسيكولوجي”، وتمّ تعيينه مفتشا فنيا بوزارة التربية في بغداد، وينتمي النواب بأصوله القديمة إلى عائلة النواب التي ينتهي نسبها إلى الإمام موسى الكاظم، وهي أسرة معروفة ومهتمة بالفن والأدب.

صوت يعلو في وجه الاستبداد
قد لاذع
في اللحظات الاستثنائية من تاريخ الشعوب، يقف الشاعر شاهرا قلمه في وجه الاستبداد والظلم، يهجو حينا ويعلن غضبه في أحيـان أخرى، إلا أن مظفر النـواب كان يصرخ ويعلو صـراخه في وجه الأنظمـة العربيـة الاستبـداديـة، لا يخشى أن يصفهم بأقذع العبـارات والألفـاظ، فتبدو كلماته وكأنها خرجت للتوّ من فم سكير يحتسي غصته في حانات ضاعت فيها كل قيم العروبة، هو من يقول “اغفروا لي حزني وخمري وغضبي، وكلماتي القاسية، سيقول البعض بذيئا، لا بأس، أروني موقفا أكثر بذاءة مما نحن فيه”.

السؤال الذي يتردد في أزمنة مختلفة وعلى فترات متباينة؛ أين يقع الشعر والشعراء مما يحدث في واقعهم وراهنهم العربي، وهل انصهارهم في ذلك الواقع التراجيدي والمأساوي ضرورة تفرضها عليهم التزامات أخلاقية مضمرة أم أن ديدن إبداعهم هو التحرر من كل قيد أو دور يفرض عليهم من الخارج ولا يعبر عن ذات الشاعر وما يدور في خلده؟

ذلك السؤال لم تكن له سوى إجابة واحدة لدى النواب الذي انصهر مع واقعه العربي المأساوي منذ ريعان شبابه، فاعتنق مبادئ الشيوعية، وانتمى إلى الحزب الشيوعي العراقي، وإثر اشتداد الصراع بين الشيوعيين والقوميين العرب الذين وصلوا إلى الحكم، اضطر النواب لمغادرة العراق إلى إيران في 1963، لتقوم السلطات الإيرانية بتسليمه إلى السلطة العراقية في أواخر العام ذاته ليتم سجنه، إلى أن صدر عفو عن المعارضين في العام 1969، ليعود بعدها إلى عمله في مجال التعليم.

خط سياسي

شاعر انصهر مع واقعه المأساوي

اشتهر النواب بقصائده الجريئة التي اتسمت بالنقد اللاذع للحكومات العربية وبالشعر السياسي الذي لا يتوانى عن تعرية الحكام العرب وكشف مساوئهم، فعرفه جمهوره من خلال ملحمته الشعرية “وتريات ليلية”، ودأب على الدفاع عن الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، ومن أبرز قصائده في هذا المضمار “القدس عروس عروبتكم”، والتي يقول فيها “القدس عروس عروبتكم، فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إلى حجرتها؟ ووقفتم تستمعون وراء الباب لصرخات بكارتها، وسحبتم كل خناجركم، وتنافختم شرفا، وصرختم فيها أن تسكت صونا للعرض، فما أشرفكم!”.

وفي قصيدته “الانتفاضة” يقول النواب “قد أذن الدم الزكي أن محمد الدرة من يؤمكم، يا رجال وحدوا الصفوف خلفه، حي على السلاح، لا تقهر انتفاضتي وموقعي، أدوس أنف من يشك أن بندقيتي، تلقح الزمان أشرف اللقاح”.

وفي قصيدته “رب الحجر” يقـول “ارم ربّ الحجر، شلت مدرعة تحت صليـات عينيك تلتظ نابـض نـار، ارم قبـلت كفـك وجها وظهرا، زرائبنا لم تزل تتثاءب، لا سيما انتشر الآن داء البقر، ارم أنت يـد اللـه، ألـق الحجـارة الجحيم، تآمرهـم ضـد وعي الحجارة لا يغتفـر”.

صدر كتابان في دمشق عن شعر النواب هما “مظفـر النـواب: حيـاتـه وشعره” لبـاقـر ياسين، و“مظفر النواب شاعر المعـارضة السيـاسية” لعبدالقادر الحسيني وهـاني الخير، كما أن له الكثير من القصائد السياسية الشهيرة مثل “قمم” وفيهـا يهجو الحكـام العـرب، و”يـا جهيمان” وفيهـا يهاجم الحكومـات العـربية، و”نعم مولاي تـراب” وفيها ينتقـد المخـابرات في الدول العربـية، فضلا عن قصائد أخرى مثل “اصرخ” و“البـراءة” و“جزر الملح” و“أيام العشق” وغيرهـا الكثيـر مما ابتعد فيها عن الخط السياسي الواضح في معظم أشعاره.

14