الشارقة المحطة الرابعة لكتب صينية تسلك طريق الحرير

الاثنين 2017/11/13
معرض الشارقة للكتاب يسعى إلى فتح نافذة لإدراك الثقافة الصينية

الشارقة- شاركت الشركة الصينية العامة لاستيراد وتصدير الكتب، وهي الشركة المنظمة لمعرض بكين الدولي للكتاب، هذا العام بمعرض الشارقة الدولي للكتاب الذي اختتمت فعالياته في الحادي عشر من نوفمبر2017، وذلك ضمن خطتها لعرض الكتب الصينية على طول دول مبادرة “الحزام والطريق”، وهي السنة الثانية على التوالي التي تشارك فيها الشركة العامة لاستيراد وتصدير الكتب ممثلة للصين في معرض الشارقة الدولي للكتاب.

وشاركت الشركة الصينية العامة لاستيراد وتصدير الكتب باعتبارها ممثلا لدور النشر الصينية في فعالية “البرنامج المهني لحقوق النشر”، الذي يعدّ من أبرز برامج معرض الشارقة، حيث جذب أنظار العديد من المشاركين في حقوق النشر والتأليف من مختلف البلدان.

وعلى الرغم من أن مساحة الجناح الصيني تبلغ 18 مترا مربعا فقط، إلا أنها عرضت مجموعة غنية من الكتب عن الصين. وانقسم الجناح إلى ستة مجالات لعرض الكتب التي تتنوع ما بين كتب الصين المعاصرة، والثقافة التقليدية، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والأعمال الأدبية، وكتب الأطفال.

كما عرض الجناح أكثر من مئة مجلد من الكتب وأكثر من مئتي نسخة باللغات الصينية والإنكليزية والعربية، وذلك لتعميق فهم القارئ في الشارقة والمنطقة العربية للتنمية الصينية المعاصرة، وفتح نافذة لإدراك الثقافة الصينية. وفي الوقت نفسه يهدف المعرض إلى تلبية شغف قراء الشارقة.

أما بالنسبة إلى جمهور الأطفال، فقد أقيم جناح خاص لـ”الأعمال الصينية المصوّرة المميزة” التي تحوي العديد من كتب أدب الأطفال والأدبيات العلمية والرسوم المصورة والأعمال اليدوية والألعاب، بهدف تقارب الشعوب من خلال التبادلات الثقافية، وتعزيز التفاعل المتبادل.

ومع التقارب المتزايد بين الدولتين في التبادل والتعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها، أصبح الجمهور في الشارقة والإمارات بشكل عام في حاجة ماسة إلى التبادلات الثقافية بين الصين والعالم العربي.

وهذا ما حدا بالجناح الصيني في المعرض إلى تقديم عدد من الكتب المترجمة والتعليمية التي نالت إعجاب الجمهور من بينها “شي جين بينغ حول الحكم والإدارة” و”موسوعة كتب الأطفال الصينية” وغيرها من الإصدارات.

ويعدّ معرض الشارقة الدولي للكتاب، المحطة الرابعة لجولة الكتب الصينية، التي تعرض كتبها في الدول الواقعة على طول مبادرة “الحزام والطريق”، سعيا إلى نشر الثقافة الصينية التي من شأنها تكون فهما أفضل حيال الصين المعاصرة.

وفي نفس الوقت تساعد الناشرين الممثلين لتلك البلدان على فهم سوق النشر الصيني، وتعزيز التعاون مع دور النشر الصينية، والعمل على توسيع شعبية وقوة تأثير الكتب الصينية في نطاق الدول الواقعة على طول مبادرة “الحزام والطريق” وغيرها من الدول المجاورة.

14