الشارقة قبلة المسرحيين العرب تحتفل بمهرجان المسرح الثنائي

الاثنين 2017/01/16
العرض اللبناني "صفحة 7"

الشارقة - انطلقت مساء الأحد فعاليات الدورة الثانية من مهرجان المسرح الثنائي في الشارقة، بحضور أكثر من مئة مشارك وضيف من أقطار عربية عديدة، حيث ستقدم هذه الدورة من المهرجان إضافة إلى العروض المسرحية العديد من الفعاليات الثقافية والاجتماعية المحلية. ويستمر المهرجان على مدى خمسة أيام من 15 إلى 19 يناير الجاري وذلك في المركز الثقافي لمدينة دبا الحصن بالشارقة.

وتحفل أمسيات المهرجان الذي تأسس في إطار خطة وضعتها دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة لتوسيع نطاق النشاط المسرحي ليشمل جميع مدن ومناطق الإمارة، بخمسة عروض من الإمارات ولبنان والبحرين وتونس وسوريا، تشترك جميعها في رهانها على ممثلين اثنين فوق الخشبة، لإبراز جمالياتها والتعبير عن دلالاتها، وهي لمخرجين من أجيال مختلفة وذات مضامين وأشكال متنوعة.

وافتتح المهرجان بالعرض اللبناني "صفحة 7" كما شهد اليوم الأول منه انطلاق البرنامج التدريبي المخصص لفن التمثيل والموجه للهواة ولمنشطي المسرح في مدارس المنطقة، وجاءت الورشة الأولى بعنوان “التمثيل والمذاهب المسرحية”، وينتظر أن تقدم لمتدربيها لمحة عامة عن التطورات والتحولات التي طرأت على فن التمثيل في تاريخ المسرح من منظور تياراته ومدارسه المختلفة والمتعاقبة، وأشرف على الورشة المخرج والدراماتورجي المصري ناصر عبدالمنعم.

في تصريح له قال أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة ومدير المهرجان “نتطلع إلى أن يمد هذا المهرجان جسور التواصل بين مسرحيينا وجمهورنا المحلي من جهة والمنتج المسرحي الجديد في الوطن العربي وصنّاعه وأعلامه من جهة أخرى".

وأعرب بورحيمة عن أمله، بأن يسهم حضور عدد من الأسماء والفرق المسرحية العربية إلى الإمارات في تعميق وتعزيز معرفتها بالتطور الذي أحرزته تجربة الشارقة المسرحية بفضل الدعم اللامحدود الذي يحظى به المسرح في الإمارة.

أما عن العروض المشاركة والتي سيقدمها المهرجان تباعا للجمهور طيلة أيامه، فهي “النافذة” للمخرجة غادة الفيحاني من البحرين، و”إسكوريال” للمخرج حميد سمبيج من الإمارات، وعرض “عقاب أحد” للمخرج غازي الزعباني من تونس، إضافة إلى مسرحية “حلم” للمخرج ساري مصطفى من سوريا.

وتنطلق مساء الاثنين فعاليات ملتقى الشارقة الرابع عشر للمسرح العربي، والذي أُدرج في برنامج المهرجان منذ السنة الماضية، ويجيء الملتقى هذه السنة تحت شعار “المسرح والرواية” بمشاركة 17 باحثاً من الإمارات وتونس ومصر ولبنان والمغرب وسوريا والعراق وفلسطين والجزائر.

ويناقش الملتقى موضوعه تحت محورين هما “المسرح والرواية: العلاقة وتحولاتها عبر العصور” و”مسرحة الرواية اليوم: تجارب ورؤى” كما يستضيف ثلة من الكتّاب والمخرجين والنقاد في حلقة نقاشية بعنوان “المسرح والرواية: شهادات شخصية”.

وإلى جانب العروض والورش التدريبية اليومية والندوات ثمة مسابقات تقدمها اللجنة المنظمة بهدف إشراك الجمهور في صناعة الصورة العامة للمهرجان، كما تتميز الدورة الجديدة بحضور واسع لمؤسسات وإدارات مجتمعية عدة في مدينة دبا الحصن، إضافة إلى مجموعة من الإعلاميين الممثلين لوسائل إعلام محلية ودولية.

15