الشارقة قريب من حسم لقب الدوري الإماراتي

العنبري يحذر لاعبيه من خطر الاستهانة بأي فريق، والجزيرة يخوض اختبارا صعبا أمام الوصل الساعي لمصالحة جماهيره.
الأربعاء 2019/04/24
على أرض الواقع

يستعد فريق الشارقة المتصدر لمواجهة اتحاد كلباء، الجمعة، ضمن الجولة الـ22 من دوري الخليج العربي بعد أن أصبح على مشارف إحراز لقب الدوري الإماراتي لكرة القدم للمرة الأولى بعد 23 عاما.

دبي - يملك الشارقة فرصة صعبة لإحراز اللقب السادس في تاريخه قبل خمس مراحل من نهاية الدوري الإماراتي لكرة القدم في حال تجاوزه لمضيفه اتحاد كلباء وعدم فوز مطارديه الجزيرة وشباب الأهلي على مضيفهما الوصل والإمارات على التوالي.

وقبل 5 مباريات على نهاية الموسم، يحتاج الشارقة لـ5 نقاط للفوز باللقب للمرة السادسة في تاريخه، ما يعني أن هذه الجولة من المباريات التي تنطلق الأربعاء، قد تنتهي بتتويجه بطلا السبت، إذا انتصر على اتحاد كلباء، وخسر ملاحقاه الجزيرة وشباب الأهلي دبي أمام الوصل، والإمارات على الترتيب.

ويملك الشارقة، وهو الفريق الوحيد الذي يخلو سجله من الهزائم في الدوري هذا الموسم، 51 نقطة من 21 مباراة، مقابل 41 نقطة لكل من الجزيرة وشباب الأهلي دبي.

وحافظ الشارقة على موقعه في الصدارة رغم تعادلين في آخر 3 مباريات، بما في ذلك تعادله الأسبوع الماضي مع العين، حامل اللقب، الذي ابتعد عن سباق المنافسة في الأسابيع الأخيرة بعد أن حقق فوزا واحدا في آخر 5  مباريات. وتفتتح المرحلة الأربعاء، فيلعب شباب الأهلي مع الإمارات والظفرة مع النصر، وتقام ثلاث مباريات تجمع اتحاد كلباء مع الشارقة، ودبا الفجيرة مع عجمان، والوحدة مع الفجيرة، وتختتم السبت بلقاءي الوصل مع الجزيرة وبني ياس مع العين.

ويتصدر الشارقة الترتيب برصيد 51 نقطة بفارق 10 نقاط عن الجزيرة الثاني وشباب الأهلي الثالث، وهو يحتاج إلى خمس نقاط من أصل 15 ممكنة ليتوج بطلا للمرة الأولى منذ 1996.

وبإمكان الشارقة الذي يتفوق بفارق المواجهات المباشرة على الجزيرة وشباب الأهلي، حسم اللقب في هذه المرحلة شرط أن يفوز على اتحاد كلباء، بمقابل خسارة مطارديه ليصبح الفارق 12 نقطة تكون كافية لتتويجه.

ويدخل الشارقة مباراته مع اتحاد كلباء الحادي عشر برصيد 22 نقطة بطموح الفوز الذي كان غاب عنه في لقاء الذهاب عندما فرض عليه مضيفه التعادل 2-2 .

منافسة حقيقية

وحذر عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة لاعبيه من خطر الاستهانة بأي فريق، بعدما عانى في المرحلة الماضية أمام العين الذي لعب بتشكيلة شبه احتياطية ومع ذلك بقي متقدما على المتصدر 2-1، قبل أن يدرك البرازيلي ويلتون سواريز التعادل في الدقيقة الـ88.

وقال العنبري “تعلمنا الدرس من مباراة العين، يجب أن ندخل بعقلية الدقائق الأخيرة في كل المباريات المقبلة. نمر حاليا بأهم فترات الدوري، ويجب أن يكون تركيز اللاعبين حاضرا في أعلى مستوياته”.

بعدما ضمن الشارقة بنسبة كبيرة إحراز اللقب، ستكون المنافسة الحقيقية بين الفرق الساعية إلى نيل أحد المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، أو تلك الساعية لتجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية.

ويواجه الجزيرة الثاني اختبارا صعبا أمام الوصل العاشر (24 نقطة) والساعي إلى مصالحة جماهيره بعدما نسي طعم الفوز في المباريات الثلاث الأخيرة.

المنافسة على الهبوط تشتعل في منافسات الدوري الإماراتي تنحصر بين ثلاثة فرق وهي الإمارات والفجيرة ودبا الفجيرة 

أما شباب الأهلي الذي تم تقديم مباراته مع الإمارات إلى الأربعاء بسبب ارتباطه بلقاء الظفرة في نهائي كأس الإمارات في 29 الحالي، فسيواجه صاحب المركز الثاني عشر والذي يصارع من أجل البقاء، حيث يتقدم بفارق المواجهات المباشرة على الفجيرة الثالث عشر قبل الأخير ولكل منهما 15 نقطة.

وفي هذا السياق أكد الأرجنتيني رودلفو أروابارينا، المدير الفني لفريق شباب الأهلي، أن تركيزه الحالي على لقاء مستضيفه فريق الإمارات، وبعدها يفكر في كأس رئيس الإمارات.

وقال في المؤتمر الصحافي التقديمي “أمامنا مباراة صعبة ومهمة، خاصة ونحن عائدون من خسارة في مواجهة الوحدة في الجولة السابقة، وهذا الوضع يفرض علينا أن نكافح، ونكون أكثر حرصا على الفوز، من أجل المحافظة على المركز الثاني مع تقدم نادي الجزيرة”.

وأضاف “المنافس يجد منا كل الاحترام، والإمارات فريق مميز يملك لاعبين جيّدين، ويؤدي بصورة أفضل على ملعبه ووسط جماهيره، وما يهمني أكثر هو أن يكون فريقي في أحسن حال، وأن يبذل اللاعبون الجهد المطلوب للحصول على النقاط الثلاث”.

وأكمل “الفريق الذي يؤدي بصورة أفضل، هو الذي يفوز، وبالنسبة لمواجهة الفرق التي تسعى للهروب من منطقة الهبوط، أرى أن المباريات تكون أصعب، وهذه الفرق تخوضها وكأنها مباراة نهائية، فيما تسعى فرق المقدمة لتحسين مركزها أكثر، لذلك أتوقع منافسة قوية بين الفريقين”.

واختتم قائلا “الحديث عن نهائي كأس رئيس الإمارات لم يحن أوانه بعد، ويجب علينا أن نركز في الفترة الحالية على المباراة المقبلة، وسنترك نهائي الكأس لوقته بعد الفراغ من المواجهة التي أمامنا في الدوري”.

صراع الهبوط

انحصرت المنافسة على الهبوط بين ثلاثة فرق منطقيا وهي الإمارات والفجيرة ودبا الفجيرة الرابع عشر والأخير برصيد 12 نقطة، والذي ستكون مهمته أسهل عندما يستقبل عجمان السابع (28 نقطة).

وستكون مباراة بني ياس الخامس (33 نقطة) وضيفه العين الرابع (34 نقطة) مهمة للفريقين، لاسيما للأخير الذي أصبح مهددا بعدم المشاركة في البطولة الآسيوية التي فاز بلقبها عام 2003 وحل وصيفا في 2005 و2016.

22