الشاعر المغربي محمد الشيخي يطل من شرفة لوركا المفتوحة

السبت 2015/10/17
التجربة الشعرية للشيخي تحقق فتوحاتها

الدار البيضاء (المغرب) – عن منشورات “فضاءات مستقبلية”، بالدار البيضاء، صدر للشاعر المغربي محمد الشيخي ديوان “فاتحة الشمس”، وهو الديوان السادس في تجربته. الشيخي أحد كتاب القصيدة المغربية المعاصرة، والذي شرع في كتابة تجربته الشعرية المتفردة منذ نهاية الستينات، ولمع اسمه ضمن ما يعرف بـ”جيل السبعينات” في المغرب.

ويضم الديوان عشر قصائد، في كل قصيدة عشرة أسطر شعرية، مع عشر لوحات تشكيلية من إبداع الفنان المغربي عبدالرحيم التوراني، وضعت كل لوحة إلى جانب قصيدة من قصائد الديوان، حيث يقدم التوراني قراءة تشكيلية وبصرية لكل قصيدة من قصائد الديوان، مثلما أبدع هذا الفنان التشكيلي في لوحة الغلاف الملتهبة.

والديوان ليس مجموعة شعرية ولا أضمومة تجمع قصائد متفرقة من قصائد الشاعر محمد الشيخي، ولكن الديوان تجربة واحدة شاهدة على مرحلة من الكتابة والحياة. تشرق منذ القصيدة الأولى “فاتحة الشمس”، وتغرب في القصيدة الأخيرة “لحظات هاربة”، وتهرب في آخر مقطع من الديوان، حين يهتف الشاعر: “أفتح باب الرحيل/ لخاتمة الشمس/ ذاكرة اللحظة الهاربة”.

وعن الديوان الجديد يقول القاص والكاتب المغربي أحمد بوزفور، وبلغة شعرية هذه المرة “في أذن غرناطة يسكب الشيخي أحلامه فتقرأه في السرير وتحفظه في السريرة، ثم تراوده عن قصيدته الشبقوت، بعناب حنانها الحلو تنفش من شعره ما استقام وتمشط من شعره ما انتفش. تتفيأ غرناطة شعره في الهجير ويطفئ من كأسها المشتهاة العطش. من شرفة لوركا المفتوحة، ينحاز الشيخي لحقول القمح وثيران الكوريدا. من شرفة لوركا المفتوحة، يقترب الشيخي من شجر البرتقال. يشم الشذا ويضيع، يشم الشذا ويضوع. وفي ورق البرتقال يخط: سلام على ليلى، فيردّ صدى البرتقال: سلام على لوركا”.

ومع ديوان “فاتحة الشمس” تحقق التجربة الشعرية لمحمد الشيخي “آخر فتوحاتها البهية، إذ تصل على قمة فنية جديدة”، يقول البكري. وهذه القمة “كما تعزز المنجزات السابقة التي حققتها هذه التجربة، منذ أواخر الستينات، وحتى اليوم، فهي تفتح آفاق القصيدة مشرعة على النهر العظيم، تستهوي مياهه الشعر الأصيل.

16