الشاعر محارب في معركة وجودية

الأحد 2015/10/18
رسمة: بهرام حاجو

فليسمح لي أن أتجاوز كلمة مهمة وأستبدلها بكلمة دور فالمهمة هي ما يحددها لنا أحد ما أو سلطة ما أما الدور فهو الذي يختاره الشاعر أو المثقف عموما وهو يقف مع شعبه وأمته في ارتباط عضوي بهمومه وتطلعاته إلى الخلاص الوطني والقومي والإنساني إذا أردنا أن نركب هذا التوجه في إطار واحد.

الشاعر هنا مرتبط ارتباطا عضويا بشعبه وأمته وبالتالي فإنه يمنح من الوجدان العام ليعيد ما ينتجه إلى الوجدان العام وهنا يتيقن المتلقي أن الأصالة ليست حالة مستعارة ولكنها حالة قائمة وتبادلية بين المثقف وما ينتمي إليه في الصراع الدائر في بلادنا حيث أننا مستهدفون كأمة وكوطن.

يجب على الشاعر أن يحدد دوره بالعيش داخل دائرة الصراع لا فوقها ولا تحتها ولا على أطرافها وإنما في بؤرتها تماما بمعنى أنه يتخذ موقفا خارج المساحة المغرية التي أسميها الرمادية. أنت كشاعر مهموم بهموم شعبك وأمتك مهموم بالإنسانية وتحمل كل ذلك في داخلك متمثلا تفاصيل التفاصيل وقادرا على أن تتخذ موقفا شجاعا يضعك في خانة المنتمى ما يجري في بلادنا لا يقع في باب الحروب الأهلية وإنما يقع في باب الغزو الذي يتجلى الآن كأبشع وأشرس ما مرّت به الأمة المهددة في مجرد بقائها والوطن المهدد في مجرد بقائه وفي المركز منه فلسطين وسوريا.

فالإرهاب الذي يضرب في بلادنا يتخذ عدة أشكال وهو مركب من إرهاب الدول وإرهاب المرتزقة المحمولين على آليات معلنة من كافة جهات الأرض وهو يستهدف فيما يستهدف الأمة وأوابدها وحضورها الثقافي وحضورها الإنساني تحت شعارات الاستعمار القديم والجديد الذي يرى في الزلازل والأوبئة وحروب الإبادة ضرورات للتوازن البشري.

غير أن الحقيقة أنها ضرورات استعمارية تستهدف إنساننا ومقدراتنا وتحويلنا إلى فسيفساء متصارعة ومصدر للمواد الخام وسوقا للاستهلاك بهدف الوصول بنا إلى حالة تجعل العدو الصهيوني هو الأقوى في مواجهتنا وهو المسيطر والمهيمن كركيزة من ركائز الاستعمارين القديم والحديث. علما أن ما يجري على الأرض السورية تحديدا هو أيضا شكل من الاستيطان بحيث جاء الغزاة بعائلاتهم وأولادهم فهجّروا قرى بأكملها واستوطنوها تماما كما يحدث في فلسطين.

الشاعر هنا يقف مع الثابت في سلّم القيم الوطنية والقومية ولا يغادرها إلا شهيداً أو شهيدا.. وهو المحرّض على القتال حادي المواكب المحاربة وهو المبشر بالنصر أو النصر، إذ في هذا الصراع الموقف لا يحتمل إلا النصر فالحرب التي نخوضها دفاعا عن أمتنا ووطننا هي حرب وجود بامتياز.

شاعر من فلسطين

13