الشاهد يتعهد بالثأر من المجموعات الإرهابية

رئيس الحكومة التونسية يؤكد أن العنصر الأخطر في الحرب على الإرهاب هو الروتين ويشدد على ضرورة التحيين  الدائم للخطط الأمنية.
الاثنين 2018/12/17
الحرب على الإرهاب طويلة المدى

تونس- تعهد رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد الأحد عقب اجتماعه بكبار المسؤولين العسكريين والأمنيين بالثأر ردا على العملية الإرهابية المزدوجة في القصرين غرب البلاد الجمعة.

وجاء الاجتماع بعد أن نفذت مجموعة إرهابية يرجح تسللها من الجبال القريبة من القصرين، إلى معتمدية (قضاء) سبيبة عملية سطو مسلح على بنك في وضح النهار بعد أن استولت على سيارة رباعية الدفع وغادرت مع مبلغ يناهز 300 ألف دينار تونسي (100 ألف يورو).

ثم داهمت المجموعة الإرهابية في مرحلة ثانية منزل عسكري في المنطقة كان توفي في مواجهة مع إرهابيين قبل عامين، وقتلت شقيقه خالد الغزلاني بالرصاص أمام أفراد أسرته، في عملية استغرقت قرابة 40 دقيقة بحسب متحدث باسم وزارة الداخلية.

وقال رئيس الحكومة عقب اجتماعه بوزيري الداخلية هشام الفراتي والدفاع الوطني عبدالكريم الزبيدي وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية “قواتنا الأمنية والعسكرية ستتصدى للإرهاب وستثأر لروح الشهيد”.

وأضاف الشاهد في تصريحه “الحرب على الإرهاب طويلة المدى رغم أن تونس قد كسبت أشواطا مهمة في هذا المجال”. وتابع رئيس الحكومة “العنصر الأخطر في الحرب على الإرهاب هو الروتين لهذا يجب العمل على التحيين الدائم للخطط الأمنية”.

4