الشباب الإيراني يتفوق على الحكومة ويصل إلى الإنترنت

الأربعاء 2014/09/10
الشباب الايراني يتحدى الحكومة ويخترق الحظر على مواقع الانترنت

طهران- أظهر بحث أجرته الحكومة ونشره الإعلام الإثنين أن أكثر من ثلثي الشباب الإيراني يستخدمون برامج كمبيوتر غير قانونية للدخول إلى مواقع الإنترنت التي تحظرها السلطات.

ونشرت الدراسة التي أجراها مركز الأبحاث التابع لوزارة الرياضة والشباب، بعد يوم من تأكيد الرئيس حسن روحاني أن القيود الحالية على الإنترنت ليست مفيدة.

وقال محمد تاغي حسن زادة رئيس مركز الأبحاث أن “69,3 بالمئة من الشباب يستخدمون خوادم إنترنت في دول أخرى للالتفاف على الرقابة التي تفرضها السلطات على الإنترنت”،

وتتبع إيران سياسة مراقبة للإنترنت تجعل الدخول إلى مواقع منتشرة مثل الفيسبوك وتويتر ويوتيوب صعبا دون استخدام برامج ممنوعة تمكن من الدخول على الإنترنت.

ويرى دعاة حظر الإنترنت في إيران أنه يحمي المواطنين من المحتوى غير الأخلاقي مثل المواقع الإباحية، إلا أن معارضيه يقولون إن الحظر غير فعال نظرا لتمكن الشباب من الالتفاف عليه. وأجريت الدراسة في الأشهر الـ12 التي تلت مارس 2013 وشارك فيها 15 ألف إيراني تتراوح أعمارهم ما بين 15 و29 عاما.

وطبقا للدراسة فإن 67,4 بالمئة من المستطلعة أراؤهم يستخدمون الإنترنت، نحو 19,1 بالمئة للدردشة، و15,3 بالمئة للدخول على مواقع التواصل الاجتماعي، و15,2 بالمئة للدخول إلى المواقع الترفيهية.

وقالت الدراسة أن 10,4 بالمئة فقط قالوا إنهم يستخدمون الإنترنت لإجراء الأبحاث العلمية، كما أن خمسة بالمئة فقط أقروا بأنهم يستخدمون الإنترنت للدخول إلى مواقع “غير أخلاقية”.

ووافقت حكومة روحاني الشهر الفائت على منح تراخيص لشركتين إيرانيتين لاستخدام تقنية الجيل الثالث للهواتف النقالة، وهو ما اعتبر خطوة أولى في اتجاه تسهيل الدخول إلى الإنترنت.

وأثار منح تراخيص الجيل الثالث لشركات الهواتف النقالة جدلا في البلاد وقال عدد من رجال الدين والمسؤولين المحافظين إن هذه التقنية تتيح الاتصال المرئي عبر الهواتف الذكية والتعرض إلى “محتوى غير أخلاقي”.

18