الشباب السعودي يأمل في إيقاف نزيف النقاط

الخميس 2015/02/12
فريق الشباب يطمح إلى تصحيح أوضاعه

الرياض - يسعى فريق الشباب إلى تصحيح أوضاعه وإيقاف مسلسل نزيف النقاط عندما يستضيف الفتح في المباراة التي تجمعهما على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض، ضمن منافسات الجولة الخامسة عشرة من دوري المحترفين السعودي لكرة القدم.

ويأمل من خلالها كل فريق في حصد العلامة الكاملة، ورغم وجود عناصر بارزة في صفوف الفريق الشبابي إلا أن الكفة تبدو متكافئة بين الفريقين، ولا يمكن التكهن بالنتيجة التي ستؤول إليها المباراة إلا مع صافرة النهاية.

ويدخل الشباب المباراة برصيد 27 نقطة جمعها من 14 مباراة حيث فاز في 8 وتعادل في واحدة وخسر في 3 مباريات.

وقد تراجعت مستوياته ونتائجه في الآونة الأخيرة وابتعد عن المنافسة على اللقب، ويسعى بقيادة مدربه البرتغالي جايمي باتشيكو إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور واستعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في آخر جولتين والعودة بقوة لصلب المنافسة على إحدى المراكز المتقدمة، وبلا شك هو قادر على ذلك في ظل تكامل صفوفه التي تعج بالأسماء البارزة أمثال وليد عبدالله وحسن معاذ وأحمد وعبده عطيف وعبدالمجيد الصليهيم وموسى الشمري ونايف هزازي إلى جانب الغاني محمد أوال ومواطنه جون أنطوي والأردني طارق خطاب والبرازيلي رافينها.

وعلى الطرف الآخر يدخل الفتح المباراة وهو في المركز العاشر برصيد 14 نقطة جمعها من 14 مباراة حيث فاز في 4 وتعادل في 2 وخسر 8 مباريات، ويأمل بقيادة مدربه التونسي ناصيف البياوي في الهروب من منطقة الخطر وحجز مقعده في المنطقة الدافئة خصوصا أنه بات يقدم مستويات مميزة في ظل توهج نجومه وعودتهم لمستوياتهم المعروفة في المباريات الأخيرة. ويحل الاتحاد ضيفا ثقيلا على الفيصلي.

التعاون يتطلع إلى تحقيق الفوز عندما يستقبل هجر في مباراة مهمة لكلا الطرفين اللذين يدخلانها بطموحات مشتركة

ويسعى الفيصلي صاحب الأرض والجمهور إلى استعادة توازنه وتعويض خسارته السابقة أمام الرائد والتقدم خطوة في سلم الترتيب العام في الوقت الذي يأمل خلاله الاتحاد في تحقيق فوزه الأول بعد سبع مباريات فشل خلالها في تحقيق الفوز، ورغم أفضلية الاتحاد الفنية إلا أن الكفة تبدو متكافئة سيما في ظل المستويات الكبيرة والنتائج المميزة التي حققها الفيصلي في مبارياته خلال هذا الموسم.

وفي لقاء آخر يتطلع التعاون إلى تحقيق الفوز عندما يستقبل ضيفه هجر على ملعب مدينة الأمير عبدالله الرياضية ببريدة في مباراة مهمة لكلا الطرفين اللذين يدخلانها برغبة وطموحات مشتركة تتمثل في تأمين موقعهما في المنطقة الدافئة في ظل ابتعادهما عن المنافسة على اللقب والصراع من أجل البقاء بين الكبار. وتعتبر المباراة متكافئة بين الفريقين من الناحية الفنية والنقطية حيث إن الفارق بينهما لا يتجاوز النقطة الواحدة وهو ما يعني أن المواجهة ستشهد تنافسًا مثيرًا بينهما.

ويخوض النصر مواجهة سهلة نسبيا عندما يواجه الرائد السبت المقبل، ويسعى الفريق الملقب بالعالمي إلى الفوز من أجل مواصلة الصدارة التي يتربع عليها برصيد 37 نقطة من جهة، وتعويض فقدان لقب الكأس بخسارته أمام الأهلي في جدة 1-2 في الدور نصف النهائي، حيث كان النصر يمني النفس بالظهور في نهائي البطولة للعام الثالث على التوالي.

ويطمح مدربه الأوروغوياني خورخي داسيلفا لرفع معنويات لاعبيه قبل المواجهة التي سيدخلها بحسابات مختلفة وبطريقة تتناسب مع أهمية المباراة طمعا في خطف النقاط الثلاث من أسهل الطرق.

ويتطلع الهلال المنتشي بالتأهل لنهائي الكأس إلى تخطي عقبة مضيفه العروبة في مباراة ستقام الثلاثاء المقبل.

22