الشباب الصومالية تستنفر ذئابها المنفردة في الغرب

الاثنين 2015/02/23
تهديد أول من نوعه للحركة المتطرفة خارج الصومال أو منطقة شرق أفريقيا

لندن - نشرت حركة الشباب المجاهدين الصومالية المتطرفة تسجيلا على مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو فيه الموالين لها من الذئاب المنفردة إلى شن هجمات على المراكز التجارية في بريطانيا والولايات المتحدة وكندا.

وبثت الحركة المرتبطة بتنظيم القاعدة تسجيلها الدعائي في وقت متأخر السبت، مذكرة بالهجوم الذي وقع تنفيذه في كينيا، كما أوردت أسماء لمجموعة محددة من مراكز التسوق في تلك الدول بالتحديد، ولكن "العرب" تمتنع عن الإشارة إليها تلافيا لأي مشكل.

ويعتبر هذا التهديد الأول من نوعه من حركة الشباب الصومالية بتنفيذ عملية من هذا النوع خارج الصومال أو منطقة شرق أفريقيا، إذ اقتصر نشاطها على تلك المنطقة خلال السنوات الماضية ومنذ تأسيسها في أوائل 2004.

وقد استرعى هذا التطور المفاجئ في طريقة عمل الحركة انتباه رجال الأمن، لا سيما أنه سبق لها أن شنت هجوما مماثلا على المركز التجاري “ويستغيت” في كينيا في سبتمبر 2013، أدى حينها إلى مقتل 68 شخصا وجرح قرابة 175 آخرين.

ولم تُصدر أي من تلك الدول تعليقا بشأن تلك التهديدات، لكن من المتوقع أن تأخذها أجهزة الاستخبارات على محمل الجد والبحث عن خيوط قد توقع من يحاول تنفيذ تلك المخططات الإرهابية.

ويرى محللون أن الحركة تحاول الخروج من العزلة والضغوط التي باتت تعيشها بعد تطويق أنشطتها المتشددة من قبل القوات الصومالية المدعومة من القوات الأفريقية بشكل لافت في الفترة الماضية، ويبدو أنها وجدت هذه الطريقة التي تحاكي بها تنظيم داعش المتطرف بهدف تشتيت عملية مراقبتها.

وإلى جانب كينيا، نفّذت عناصر الحركة هجوما دمويا في أوغندا التي تشارك بقوات عسكرية في التحالف الذي يقاتل في الصومال، إذ قامت بتفجير أدى إلى مقتل 70 شخصا كانوا يشاهدون إحدى مباريات كأس العالم بالعاصمة كمبالا.

يشار إلى أن القوات الأميركية كانت قد نفذت، العام الماضي، غارات ضد أهداف للحركة في الصومال تمكنت على إثرها من قتل أحد أبرز قادتها، وقد قامت الحركة بتعيين قائد جديد تعهد بالانتقام من واشنطن.

5