الشباب الليبي ينتفض على جماعة الإخوان

الثلاثاء 2014/03/04
ليبيون يريدون التخلص من هيمنة الاخوان

طرابلس - قال معتصمون أمام المؤتمر الوطني (البرلمان) إن هدفنا الأساسي هو فك هيمنة الإخوان على المؤتمر وعلى وزارات الحكومة ووقف أخونة المؤسسات التي تتم في صمت.

وأكد أحد المعتصمين في حديثه لـ”العرب” أن الشباب المنتفض منذ 7 فبراير ضد التمديد للمؤتمر الوطني يعرف أن الإخوان وبعض المستقلين من ذوي الميولات المتشددة هم من يتمسكون ببقاء المؤتمر ليربحوا المزيد من الوقت، ويفرضوا القوانين التي تخدم مصالحهم.

ولفت معتصم لم يشأ ذكر اسمه خوفا على حياته كما قال، إلى أن الإخوان هم أكبر المستفيدين من ضعف الدولة الليبية، إذ نجحوا في أخونة أغلبية الوزارات، ووظفوا قانون العزل السياسي ليطردوا الكفاءات الليبية.

وعزت مجموعة من المحتجين اقتحام مقر المؤتمر وإحراق محتوياته إلى أن الإخوان والمتحالفين معهم الذين أصبحوا يتحكمون في مصير البرلمان لا يفهمون إلا لغة القوة، وهي وحدها التي تجعلهم يتنازلون ويتراجعون إلى الخلف.

وأصيب خلال الاقتحام عضو البرلمان الليبي عن مدينة مصراته عبدالرحمن السويحلي (مقرب من إخوان ليبيا) بطلق ناري حين كان يحاول الفرار من المكان، وهو أحد أبرز المدافعين عن التمديد للمؤتمر الوطني.

وقابلت ميليشيا غرفة ثوار ليبيا المرتبطة بالإخوان وبرئيس البرلمان أبو سهمين المعتصمين أمام البرلمان بالعنف وأطلقت عليهم النار واختطفت منهم مجموعة، لكن إصرارهم على البقاء دفعها إلى التراجع إلى الوراء.

يشار إلى أن الشارع الليبي بدأ يضج بسلوك الإخوان خاصة نزعة الهيمنة لديهم، وشهدت مدن ليبية كثيرة احتجاجات شبابية رفعت شعارات معادية لهم.

ونشرت مواقع ليبية أمس نص مكالمة هاتفية، تم تسريبها من جهات أمنية للتنصت، جرت بين مراقب جماعة الإخوان بشير الكبتي، ورئيس حزب العدالة والبناء، الواجهة الإخوانية، محمد صوان فيها حث على التسرب إلى وزارتيْ الخارجية والدفاع اللتين يغيب فيهما تأثير الجماعة.

وهاجمت شخصيات ليبية بارزة الإخوان، لافتة النظر إلى الدور التخريبي الذي يقومون به، فقد دعا اللواء خليفة خفتر، قائد القوات البرية والبحرية السابق في الجيش الليبي، إلى القضاء على جماعة الإخوان، واصفًا إياها بـ”المصيبة”.

من جانبه، قال ‫لقاء أسعد زهيو المتحدث باسم “الحركة الوطنية الشعبية الليبية” إن كل ما يحدث في ليبيا هو إرهاب مخطط من قبل جماعة الإخوان التي تقود عدة ميليشيات مسلحة.

وأكد المعارض الفيتوري حسين على أن الإخوان والميليشيات المقربة من القاعدة في ليبيا يعملون في إطار تنفيذ مخططات قطر، وأن استقرار ليبيا لا يهمهم في شيء بقدر ما تهمهم الأجندات الخارجية التي يتلقون مقابلا سخيا لتنفيذها.

يشار إلى أن الشباب الليبي يضغط على المؤسسات القائمة (البرلمان والحكومة) كي يدفعها إلى إعلان استقالتها وإجراء انتخابات جديدة، مستفيدا مما جرى في تونس حيث نجح الضغط الشعبي في دفع حركة النهضة إلى الانسحاب من السلطة.


إقرأ أيضا


تصاعد الاحتجاجات في ليبيا يرتد على البرلمان

1