الشباب تتعهد باستئصال داعش في الصومال 

وزارة الداخلية الصومالية تؤكد وصول أعداد كبيرة من مقاتلي داعش إلى البلاد.
السبت 2018/12/22
الصومال بين فكي داعش وحركة الشباب

مقديشو – تعهّدت حركة الشباب الصومالية المتشددة بمحو تنظيم داعش المسلح، متهمة إياه بإثارة مشاكل “لبقية المجاهدين”، فيما تشهد الحركة تناحرا داخلها بين الموالين لتنظيم القاعدة وأنصار تنظيم داعش.

وأعلنت حركة الشباب التي وصفت مسلحي داعش بـ”السرطان” في بيان وعبر محطتها الإذاعية، أن الشباب سوف “تلاحق أي شخص على صلة بداعش”.

وجاء في البيان المؤلف من ثلاث صفحات أن “ما يطلق عليهم أعضاء داعش في الصومال، أثاروا اضطرابات ومشاكل عدة لبقية المجاهدين”.

وقال المتحدث باسم الشباب، علي محمد راجي، المعروف أيضا باسم علي دهري، لمحطة الأندلس الإذاعية “سيفنا جاهز لقتال هذا السرطان والمرض المميت”.

وأضاف “على عكسنا، لا يقاتل أعضاء داعش من أجل الله، ولكنهم هنا لتقسيم المسلمين لردعهم عن قتال الكفار”.

وتشن حركة الشباب، ومقرها الصومال، لسنوات هجمات دموية على المباني الحكومية والفنادق الفخمة وقوات الاتحاد الأفريقي، كما أنها شنت هجمات واسعة النطاق في كينيا المجاورة.

وفجّر مقتل قيادي أجنبي من حركة الشباب على أيدي مقاتلين محليين في الحركة، مواجهات عنيفة بين عناصرها المسلحة جنوبي البلاد، ما يخرج للعلن خلاف الولاءات والانقسامات بين مقاتلي الحركة بشأن الاستراتيجية التي يتعيّن اتباعها ما بين الاستمرار في الولاء لتنظيم القاعدة أو مبايعة تنظيم داعش.

وحول سبب المواجهات، قال أحد أعيان المدينة لوكالة الأنباء الأناضول مفضلا عدم ذكر هويته، إن “المواجهات اندلعت عقب اغتيال قيادي أجنبي يدعى أبويونس المصري، وهو مصري الجنسية، من قبل عناصر في الحركة بتهمة انشقاقه عن الحركة وانضمامه إلى تنظيم داعش”.

ووفق تقارير إعلامية، فقد قتلت عناصر من حركة الشباب مطلع الأسبوع الجاري القيادي المصري، والبعض من حراسه بعد امتناعهم عن الاستسلام.

5