الشبكات الاجتماعية بديل للتلفزيون قريبا

الثلاثاء 2016/04/19
مجموعة أمازون أطلقت برنامجها المباشر الأول حول الموضة

واشنطن- تعزز مجموعات فيسبوك وتويتر وياهو استثماراتها بشكل متزايد في خدمات البث المباشر، في إطار استراتيجية قد تسحب البساط من تحت أقدام المحطات التلفزيونية التقليدية التي تعاني أصلا من مشكلات مالية. ولا يستبعد أن يشكل ربيع العام 2016 نقطة تحول في تاريخ التلفزيون.

وأصبحت مقاطع الفيديو المباشرة خاصية تنطوي على درجة عالية من التنافسية بين وسائل التواصل الاجتماعي، إذ تتبارى الشركات في بث الأحداث الرياضية المهمة ومقاطع الفيديو الحصرية من أحداث مهمة مثل حفل جوائز الأوسكار وجوائز جرامي.

ويهتم المعلنون بشدة بمقاطع الفيديو التي تصل إلى جمهور أصغر سنا. ففي بضعة أيام، كشف موقع فيسبوك عن خاصيات جديدة لخدمة البث المباشر "لايف"، وأعلن تويتر التوصل إلى اتفاق لنقل مباريات دوري كرة القدم الأميركية "ان اف ال".

وفي أول شهر مارس الماضي، أطلقت مجموعة أمازون برنامجها المباشر الأول، وهو برنامج يومي حول الموضة، واتفقت ياهو مع اتحاد الهوكي على نقل المباريات نقلا مباشرا.

ومع الخاصيات الجديدة التي أطلقها فيسبوك لخدمة "لايف"، بات بالإمكان البحث عن المقاطع بحسب مواضيعها، والتفاعل معها بشكل أسهل. في الثامن من أبريل أظهر موقع بازفيد بشكل واضح القدرة التي يتمتع بها فيسبوك على البث المباشر.

فقد دعا الموقع الذي اعتاد متتبعوه على محتوياته التي سرعان ما تثير ضجة على الإنترنت، المستخدمين إلى مشاهدة انفجار بطيخة تحت المئات من الربطات المطاطية، وقد لبى أكثر من 730 ألف مستخدم الدعوة، وأوتيت هذه الحملة الإعلانية لبازفيد ثمارها وبات هاشتاغ الموقع من بين الأكثر تداولا على تويتر في الولايات المتحدة.

ويرى القيمون على فيسبوك أن خدمة البث المباشر تشكل "زاوية مختلفة" عما يقدمه التلفزيون التقليدي، بحسب تعبير فيدجي سيمو المسؤول في خدمة لايف. وبحسب تيم موليغان المحلل في مجموعة "ميديا ريسيرتش"، يمكن للشبكات الكبرى أن تبدأ قريبا ببث برامجها على فيسبوك بعدما كانت هذه البرامج لا تعرض لوقت طويل إلا بوسائل البث التلفزيوني العادية.

ويقول "سنصل بسرعة إلى مرحلة تصبح فيها الإنترنت المصدر الأول للاطلاع على المواد المصورة". لكن السؤال الذي يبقى مؤرقا لشبكات التلفزة هو حول ما إن كان من الممكن أن تشكل الإعلانات التجارية عبر الإنترنت مصدرا كافيا للدخل، في حال انخرطت أكثر فأكثر في مواقع التواصل.

19