الشتاء يؤثر سلبا في رغبة الرجال الجنسية

الثلاثاء 2016/09/20
الضوء الساطع يستخدم في مكافحة الاضطراب العاطفي الموسمي

لندن- أظهرت دراسة علمية أن التعرض للضوء الساطع يمكن أن يزيد مستويات هرمون الذكورة (التستوستيرون) ومن ثَم يؤدي إلى المزيد من الإشباع الجنسي عند الرجال الذين يشكون من ضعف الرغبة الجنسية.

ووجد علماء في جامعة سيينا في إيطاليا أن استخدام صندوق ضوئي -على غرار ذلك الذي يستخدم في مكافحة الاضطراب العاطفي الموسمي- بشكل منتظم في الصباح الباكر ساعد في زيادة مستويات هرمون التستوستيرون عند الرجال وحسّن حياتهم الجنسية.

وقال أندريا فاجيوليني -الأستاذ الجامعي الذي قاد الدراسة وعرضها في مؤتمر الكلية الأوروبية لعلم الأدوية النفسية والعصبية في فيينا- “قد يكون العلاج مفيدا خلال أشهر الشتاء التي يقل فيها الضوء في نصف الكرة الشمالي”.

وأضاف أن “زيادة مستوى التستوستيرون يفسر درجة الإشباع الجنسي الأعلى.. في نصف الكرة الشمالي يتراجع إفراز الجسم من التستوستيرون تلقائيا من نوفمبر حتى أبريل ثم يرتفع باطراد خلال الربيع والصيف ليبلغ ذروته في أكتوبر”.

وتتأثر بتراجع الرغبة الجنسية أعداد كبيرة من الرجال بعد سن الأربعين، وتشير الدراسات إلى أن ما يصل إلى 25 بالمئة من الرجال يبلّغون عن هذه المشكلة. وأجرى فاجيوليني وفريقه الدراسة على 38 رجلا شخصت إصابتهم باضطرابات تراجع الرغبة الجنسية. وقسم الباحثون الرجال إلى مجموعتين وفروا لإحداهما علاجا بصندوق ضوئي يشع ضوءا ساطعا بينما تم تعديل الصندوق الضوئي الذي استخدم مع المجموعة الثانية ليصدر ضوءا أقل.

وقال فاجيوليني “وجدنا الكثير من الاختلافات”، وأوضح أنه “قبل العلاج سجلت درجة الإشباع الجنسي في المتوسط في المجموعتين بنحو اثنين من عشرة، لكن بعد العلاج سجلت المجموعة التي تعرضت للضوء الساطع درجة إشباع جنسي بلغت نحو 6.3 بالمئة. وعلى النقيض من ذلك سجلت المجموعة التي تعرضت لضوء أقل درجةَ إشباع بلغت نحو 2.7 بالمئة بعد العلاج”.

21