الشحات: أتمنى الاستمرار في حصد النتائج القوية

يعيش حسين الشحات، لاعب وسط العين الإماراتي، حالة من التألق اللافت مع فريقه الذي انضم إليه في شهر يناير الماضي على سبيل الإعارة قادما من نادي مصر المقاصة، حيث سجل اللاعب 5 أهداف بقميص الزعيم.
الاثنين 2018/02/05
انسجام سريع

دبي - أكد المصري حسين الشحات، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين الإماراتي، أن فوز فريقه بسباعية على ضيفه عجمان، ضمن الجولة الـ15 من دوري الخليج العربي، أهم بكثير من حصوله على لقب “نجم المباراة”.

وقال الشحات “أعتقد أن النجومية الفعلية كانت لجميع زملائي بالفريق، والكل ساهم في تألق اللاعبين من خلال القيام بدوره على أكمل وجه من موقعه، سواء الجهازين الفني والإداري، أو الجماهير وكل منتسب للنادي”.

وأضاف “كرة القدم لعبة جماعية بمعنى الكلمة، وعندما تكتمل منظومة الفريق تتحقق النتائج الإيجابية بالتأكيد، وأشكر الله الذي وفقنا في حصد النقاط الثلاث”.

وأكمل “لن أذيع سرا إن قلت إنني سعيد جدا بالأهداف الثلاثة التي جاءت بتهيئة ممتازة من زملائي بالفريق، وكل لاعب ساهم في إحراز النتيجة الكبيرة، وأتمنى أن نستمر في حصد النتائج القوية”. وزاد “تكريم لجنة دوري المحترفين بمناسبة إحرازي هاتريك، يعني لي الكثير، لأن تلك الجائزة تحديدا تعتبر الأولى بالنسبة إلي مع العين”.

وتابع “ألعب في ناد كبير، تحتشد صفوفه بكوكبة من نجوم كرة القدم المميزين ولديه إدارة محترفة بمعنى الكلمة وأشعر بالرضا والفخر بانضمامي إلى صفوف العين”.

العين رفع رصيده إلى 35 نقطة، ليبقى في صدارة الترتيب، ولم يكتف بذلك بل أصبح صاحب أقوى هجوم برصيد 39 هدفا

وعن إصابته في نهاية المباراة، قال الشحات “أحمد الله على كل حال، فالإصابة التي تعرضت لها خلال مباراة عجمان عبارة عن كدمة، إثر اصطدامي بالحارس لحظة تسجيل الهدف السابع، ولكن الأمور بالنسبة لي تعتبر جيدة، وأشعر بأنني سأكون في درجة الجاهزية المطلوبة لمواجهة فريقي المقبلة أمام الإمارات”.

بداية ناجحة

لا يعلم الكثيرون أن البداية الكروية للشحات صاحب الـ25 عاما لم تكن في نادي مصر المقاصة بل تم استقدامه من فريق الشرقية للدخان أحد أندية القسم الثاني في مصر والذي بدأ فيه أيضا أسطورة نادي الزمالك عبدالحليم علي بجانب بعض اللاعبين المميزين مثل أحمد عبدالمنعم كشري وأحمد حسن استاكوزا.

ويذكر أن أبوبكر فودة المدير الفني لفريق الشرقية للدخان هو الذي اكتشف حسين الشحات وكان سببا في احترافه بكرة القدم.

قال فودة “شاهدت الشحات لأول مرة كان يلعب في مدينة نصر في مباراة لدوري الشركات مع فريق إنشاء الطرق وكنت أقود فريقي الشرقية للدخان بهذه البطولة ولفت الشحات نظري وكان يلعب في أحد مراكز الشباب وقمت بضمه إلى الفريق الأول وعمره 21 عاما مقابل 10 آلاف جنيه فقط عام 2013”.

وأضاف “أنا صاحب الفضل الأكبر على حسين الشحات في تطويره كرويا وخاصة في التمركز وإجادة دور صانع الألعاب وفي العام التالي رفعت قيمة عقده”. وأشار إلى أن الشحات لفت الأنظار مع الدخان مؤكدا أن الأهلي تابع اللاعب في أول مواسمه وكاد يتعاقد معه ولكن مسؤولي القلعة الحمراء رفضوا ضمه مقابل 750 ألف جنيه.

وتحدث فودة باستفاضة قائلا “كنا نلعب بدوري القسم الثاني، وفي مباراة السكة الحديد حضر سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالأهلي لرؤية الشحات على الطبيعة ولكن اللاعب كان يشعر بالإجهاد وشارك في الشوط الثاني وأرسلت أحد الإداريين لعبد الحفيظ وأبلغته أن الشحات مجهد”.

وأضاف “مجدي طلبة وقتها كان مسؤولا عن التعاقدات بالأهلي وتحدث معي ومع محمد عثمان المشرف على الكرة والذي أصبح رئيسا للنادي حاليا وطلبنا 750 ألف جنيه لبيع اللاعب ولكن الأهلي تحفظ على العرض المالي وأوقف المفاوضات”.

وتابع “تلقينا عدة عروض من الاتحاد والإسماعيلي وطلائع الجيش ولكن المقاصة حسم المفاوضات مقابل نصف مليون جنيه وقتها”. وأضاف أنه نصح إدارة ناديه وقتها بعدم بيع اللاعب وتركه لموسم آخر ليصعد الفريق إلى الدوري وبيعه بمقابل أعلى ولكن الإدارة وافقت على العرض.

لقاء الوحدة والوصل شهد أعلى معدل من الإنذارات، ووصل إلى 9 بطاقات ملونة، منها 5 باللون الأصفر، وواحدة حمراء للوحدة، و3 صفراء للوصل

وارتفع معدل التهديف في الجولة 15 من دوري الخليج العربي الإماراتي، بتسجيل 26 هدفا في 6 مباريات، بنسبة تهديف تزيد عن 4 أهداف في كل مباراة، وساهم في ذلك الفوز الكبير الذي حققه العين بسباعية نظيفة على عجمان، وهو أكبر انتصار في البطولة حتى الآن.

ورفع العين رصيده إلى 35 نقطة، ليبقى في صدارة الترتيب، ولم يكتف بذلك بل أصبح صاحب أقوى هجوم في المسابقة برصيد 39 هدفا، متفوقا على الوحدة بثلاثة أهداف، بينما تجمد عجمان عند 19 نقطة في المركز السابع.

ولم تشهد الجولة أي تعادل، وتغلب أصحاب الأرض على الضيوف في ثلاث مواجهات، فيما عادت ثلاثة فرق بالعلامة الكاملة من خارج ملاعبها، واهتزت الشباك في كل المباريات، فيما صام مهاجمو دبا الفجيرة وعجمان والإمارات عن التسجيل. وانتهت قمة الوحدة وضيفه الوصل، لمصلحة الوحدة 4-3، ليحل في المركز الثاني برصيد 33 نقطة، وخلفه الوصل بفارق نقطتين.

بينما رفع النصر نقاطه إلى 23 في المركز الرابع، إثر الفوز بهدفين دون مقابل على مضيفه دبا الفجيرة الذي تجمد رصيده عند 12 نقطة في المركز العاشر. وحل الجزيرة خامسا بوصوله إلى 21 نقطة، بعد الفوز 3-1 على ضيفه الظفرة، والذي بات الأقرب إلى الهبوط مع بقائه في المركز الأخير برصيد 9 نقاط.

أما شباب الأهلي بدبي، فقد حل سادسا بوصوله إلى 20 نقطة، بعد الفوز بهدفين دون مقابل على مستضيفه فريق الإمارات، والذي تجمد رصيده عند 11 نقطة في المركز قبل الأخير.

وعاد شباب الأهلي، إلى سكة الانتصارات بعد 10 مباريات متتالية، لم يتذوق خلالها طعم الفوز. وحل الشارقة ثامنا برصيد 16 نقطة، رغم الخسارة 1-3 أمام ضيفه حتا الذي حل تاسعاً برصيد 13 نقطة، وواصل الشارقة سلسلة نتائجه غير الجيدة، ليتلقى الخسارة الثانية على التوالي.

وبلغ عدد البطاقات الملونة خلال المباريات الست، 24 بطاقة صفراء، بمعدل 4 بطاقات في كل مباراة، فيما كانت حالة الطرد الوحيدة من نصيب سالم سلطان لاعب الوحدة في مباراة فريقه مع الوصل.

معدل الإنذارات

شهد لقاء الوحدة والوصل، أعلى معدل من الإنذارات، ووصل إلى 9 بطاقات ملونة، منها 5 باللون الأصفر، وواحدة حمراء للوحدة، و3 بطاقات صفراء للوصل.

واحتسب الحكام 3 ركلات جزاء، منها ركلتان في مباراة الوحدة والوصل، سجل مراد باتنا هدفاً من الأولى، وأهدر كايو الثانية، وحول علي مبخوت الركلة الثالثة إلى هدف في شباك الظفرة. كما شهدت الجولة هدفين عكسيين، جاء الأول بواسطة عبدالله النوبي في شباك فريقه حتا، والثاني من قدم ياسر الجنيبي في مرمى فريقه الظفرة.

22