الشراكة الإماراتية البيلاروسية موضوع لقاء الشيخ محمد بن زايد بالرئيس لوكاشينكو

الأربعاء 2014/10/29
الإمارات تبحث تعزيز الشراكة مع بيلاروسيا

أبوظبي - بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، مع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو العلاقات بين دولة الإمارات وبيلاروسيا وسبل دعمها.

وجاء ذلك خلال استقبال الشيخ محمد بن زايد أمس في أبوظبي للرئيس لوكاشينكو الذي اعتبر زيارته للإمارات فرصة للاطلاع على تجاربها التنموية والعمرانية وتوسيع آفاق الشراكة معها في عدة مجالات.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إنّ الشيخ محمد بن زايد بحث مع ضيفه البيلاروسي علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية بيلاروسيا وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين.

وأضافت أنه جرى خلال اللقاء الذي حضره الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني، بحث مجالات التعاون الثنائي بين البلدين وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وأن الجانبين استعرضا مستوى العلاقات القائمة وسبل تشجيع الشراكة بين القطاعات المختلفة في دولة الإمارات وبيلاروسيا وخاصة فيما يتعلق بتنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية التي تصب في خدمة التنمية في كلا البلدين.

الإمارات تسعى لتعزيز شراكتها مع أكثر من دولة في العالم

ونقلت الوكالة عن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قوله خلال اللقاء إن بلاده تقيم علاقات طيبة وبنّاءه مع دول العالم وتستثمرها خدمة للمصالح المشتركة في المجالات الثقافية والتعليمية والاقتصادية والتجارية وغيرها من المجالات، وذلك في إشارة إلى شبكة العلاقات الواسعة التي تقيمها دولة الإمارات مع أغلب دول العالم شرقا وغربا، بما في ذلك مع القوى العالمية الكبرى، مستفيدة من نشاط ديبلوماسيتها، ومن سمعتها لدى تلك الدول كشريك موثوق، فيما يعتبر مراقبون تلك العلاقات وجها من أوجه نهج التفتح على مختلف التجارب الذي تنتهجه الإمارات في سياساتها الخارجية.

ومن جانبه عبّر الرئيس لوكاشينكو عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة والاطلاع على تجاربها التنموية والعمرانية، مشيرا إلى رغبة بلاده في تطوير علاقاتها مع دولة الإمارات في المجالات التي يمكن أن تخدم البلدين والشعبين.

وشهد لقاء الشيخ محمد بن زايد بالرئيس ألكسندر لوكاشينكو استعراض عدد من التطورات والمستجدات الدولية والإقليمية وتبادل وجهات النظر حولها.

3