الشرطة البريطانية تحبط مخططا إرهابيا لاغتيال ماي

الأربعاء 2017/12/06
بريطانيا أحبطت تسع هجمات إرهابية منذ مارس

الشرطة البريطانية تلقي القبض على رجلين كانا يخططان لاستغلال الفوضى الناجمة عن إلقاء عبوة ناسفة على مقر إقامة تيريزا ماي لشن هجوم وقتل رئيس الوزراء.

لندن- ألقت الشرطة البريطانية القبض على رجلين اشتبهت في أنهما يخططان لنسف بوابات مقر الحكومة البريطانية في "داونينج ستريت" بالعاصمة لندن، واغتيال رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

وذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أن الرجلين اعتقلا للاشتباه في تخطيطهما لقتل ماي باستخدام قنبلة في شكل حقيبة لنسف بوابات مقر الحكومة ثم طعن رئيسة الوزراء بسكاكين.

كما ذكرت سكاي نيوز أن الشرطة تعتقد أن الخطة كانت إلقاء عبوة ناسفة بدائية على مقر إقامة ماي في داوننج ستريت ثم استغلال الفوضى الناجمة عن ذلك لشن هجوم وقتل رئيسة الوزراء.

وأضافت أن الشرطة وجهاز المخابرات الداخلية كانا يتابعان هذا المخطط منذ عدة أسابيع على الأقل. وقال متحدث باسم ماي إن بريطانيا أحبطت تسع مؤامرات خلال الشهور الاثني عشر الماضية.

واعتقل المشتبه بهما أثناء مداهمات في لندن وبرمنجهام الأسبوع الماضي، واتهما باتهامات تتعلق بالإرهاب. ومن المقرر أن يمثلا أمام محكمة في ويستمنستر الأربعاء.

وكشف المخطط الثلاثاء، أندرو باركر، رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية البريطانية (إم آي 5)، بحسب إندبندنت.

وأعلنت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر راد الثلاثاء إحباط تسعة هجمات إرهابية منذ مارس في بريطانيا فيما لم يتسن تجنب خمسة هجمات أخرى.

ومنذ قتل جندي في وسط الشارع في لندن في مايو 2013 تم احباط "22 مؤامرة ارهابية اسلامية" بينها تسع منذ الاعتداء في مارس على جسر ويستمنستر وامام البرلمان كما اوضحت الوزيرة امام النواب البريطانيين.

وكانت راد تتحدث اثر عرض لوضع التهديد الارهابي في بريطانيا قدمه رئيس الاستخبارات الداخلية البريطانية.

وحذر باركر الحكومة من أن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق لا تعني أن التهديد بات مستبعدا الآن كما أعلن ناطق باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في وقت سابق.

وأضاف الناطق ان شبكات التواصل الاجتماعي في المقابل تستخدم حاليا لتشجيع هجمات جديدة في بريطانيا وأماكن أخرى.

وأوقعت موجة الاعتداءات في بريطانيا هذه السنة، وبينها أربعة تبناها تنظيم الدولة الإسلامية، 36 قتيلا.

1