الشرطة الروسية تعتقل المعارض اليكسي نافالني في موسكو

الأحد 2018/01/28
موسكو تكتم صوت المعارضة قبل الانتخابات

موسكو/يكاترينبورج – أعلن المعارض الرئيسي للكرملين اليكسي نافالني على موقع تويتر للرسائل القصيرة ان الشرطة الروسية قامت باعتقاله في موسكو بعد دقائق على انضمامه إلى أنصاره المتجمعين في موسكو.

وقال نافالني في تغريدة على تويتر "تم توقيفي للتو. هذا الأمر لا أهمية له إطلاقا. توجهوا إلى تفيرسكايا. لم يأتوا إلى التجمع من اجلي بل من أجل مستقبلكم".

وداهمت الشرطة الروسية مقر زعيم المعارضة أليكسي نافالني في العاصمة موسكو، الأحد، فيما بدأ مئات من مؤيديه يوم احتجاج في عموم البلاد ودعوا الناخبين إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 18 مارس من العام الجاري والتي يقولون إنها ستزوّر.

واقتحمت الشرطة مكتب نافالني باستخدام آلات حادة متعللة ببلاغ عن وجود قنبلة وفقا لبث عبر الإنترنت من مؤيدي نافالني.

ومنع نافالني من الترشح في الانتخابات التي تجرى في مارس من العام الجاري والتي تظهر استطلاعات الرأي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيفوز فيها بولاية جديدة بسهولة. وعلى الرغم من أن نافالني يقول إنه يعرف أن بوتين سينتخب فإن حملته تهدف إلى تقليل نسبة الإقبال على التصويت لإطفاء البريق عن فوزه.

وقالت جماعة (أو.في.دي-إنفو) الرقابية المستقلة إن الشرطة اعتقلت ستة من أنصار نافالني خلال المداهمة وأضافت أن الستة من بين أكثر من 60 شخصا اعتقلوا في أنحاء البلاد حتى الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت موسكو.

وأغلقت الشرطة استوديو تلفزيوني في المقر كان يبث نشرات أخبار على الإنترنت لكن استوديو آخر في موقع منفصل استمر في العمل.

وفي مدينة يكاترينبورج في منطقة الأورال التي تقع على بعد نحو 1448 كيلومترا إلى الشرق من موسكو خرج نحو ألف محتج رغم درجات الحرارة التي قاربت العشر درجات مئوية تحت الصفر لدعم دعوة نافالني لمقاطعة الانتخابات.

وقالت ماشا (16 عاما) لرويترز "لم يصبح لنا الحق في التصويت بعد... لكننا نحتاج إلى التفكير في المستقبل ونريد أن نعيش في بلاد تكون فيها انتخابات نزيهة".

وقال يفجيني روزمان رئيس بلدية المدينة إنه يدعم المقاطعة وقال "عندما ترى ظلما وكذبا ولا تستطيع تغيير الموقف فعلى الأقل لا تشارك فيه".

وقال مؤيدو نافالني إنهم يتوقعون خروج الآلاف في مظاهرات في 118 بلدة ومدينة.

وقال نافالني الذي نظم الاحتجاجات ودعوات مقاطعة الانتخابات في تسجيل مصور قبل الاحتجاجات "حياتكم ذاتها على المحك".

وتابع قائلا "كم عدد السنين الأخرى التي تريدون أن تعيشوها مع هؤلاء اللصوص المتعصبين؟".

عنف محتمل

حذرت الشرطة بأنها ستتعامل بقسوة مع أي أنشطة احتجاجية غير مصرح بها ورفضت السلطات السماح بإقامة فعاليات في موسكو وفي سان بطرسبرج أكبر مدينتين في البلاد مما زاد من احتمالات وقوع اشتباكات.

وشاهد مراسل من رويترز وجودا مكثفا للشرطة في وسط موسكو قبل الاحتجاج. وأقامت الشرطة مركز قيادة فيما توقفت حافلات ممتلئة برجال الشرطة في الشوارع الجانبية.

ومنعت اللجنة المركزية للانتخابات نافالني من الترشح في ديسمبر بسبب حكم السجن مع إيقاف التنفيذ الصادر بحقه. وانتقدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي هذا القرار.

ووصف بوتين الانتقاد الأميركي لقرار اللجنة بأنه تدخل واضح في الشؤون الداخلية الروسية وأشار إلى أن نافالني هو اختيار واشنطن لرئاسة بلاده.

وتظهر استطلاعات رأي أن نافالني لا يملك فرصة تذكر للتغلب على بوتين حتى لو سمح له بالترشح لكن نافالني يقول إن النظام مناهض للمعارضين السياسيين من أمثاله مما يجعل استطلاعات الرأي مفرغة من المضمون.

1