الشرطة الفرنسية تعتقل طارق رمضان بعد اتهامه بالاغتصاب

الأربعاء 2018/01/31
حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين ينفي الاتهامات

باريس – قال مصدر قضائي اليوم الأربعاء إن الشرطة الفرنسية اعتقلت الأكاديمي السويسري البارز وأستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة أوكسفورد طارق رمضان بعد اتهامه بالاغتصاب.

وأضاف المصدر أنه تم فتح تحقيق مبدئي بعد توجيه اتهامين لرمضان وهو شخصية شهيرة في الشرق الأوسط وحفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر حسن البنا.

وحصل رمضان على إذن تغيب عن أوكسفورد في نوفمبر بعد أن وجهت إليه امرأتان في فرنسا تهمة الاغتصاب.

ونفى رمضان الاتهامات وقدم شكوى اتهم فيها إحداهما، وهي كاتبة فرنسية من أصول تونسية تدعى هندة عياري، بتشويه سمعته.

وتقدمت هندة بشكوى أمام النيابة العامة في باريس ضد رمضان في 20 أكتوبر، في خضم نقاش حول التحرش الجنسي في المجتمع الفرنسي.

وقال محاميها آنذاك إن الشرطة استمعت إليها طوال ست ساعات في مدينة روان بعد تقديم الشكوى بتهم "الاغتصاب والاعتداء الجنسي" و"التهديدات بالعنف والقتل".

وقالت هندة إنها تعرضت لحادثة الاغتصاب عام 2012، حين كانت تعتنق السلفية على يد رمضان الذي يحظى بشعبية بين المسلمين المحافظين، ويشارك باعتياد في المناظرات التلفزيونية في فرنسا.

يذكر أن عياري فصلت ادعاءات اغتصابها في كتاب نشر العام الماضي، دون أن تشير إلى رمضان الذي يتهمه العلمانيون في فرنسا بأنه يروج لشكل من أشكال الإسلام السياسي، بالاسم.

لكنها قالت في أكتوبر إنها قررت أن تكشف عن اسمه، متشجعة بإفصاح آلاف النساء علانية عن اعتداءات جنسية أو تحرشات تعرضن لها تحت حملة "وأنا أيضا - Me Too" على الإنترنت.

وقالت عياري إنه هددها قائلا "إما أن تلبسي الحجاب، وإما ستغتصبين". وأضافت لصحيفة لو باريزيان "خنقني بشدة لدرجة أنني ظننت أني سأموت".

ونفى رمضان اتهامات السيدتين، وادعاءات جنسية أخرى ظهرت على وسائل إعلام سويسرية ضد فتيات في الثمانينيات والتسعينيات، واصفا إياها بأنها "حملة أكاذيب يشنها خصومه".

1