الشرطة الفلبينية ممنوعة من التقاط "السلفي"

الثلاثاء 2015/01/13
حظر صور "السلفي" على رجال الشرطة في الفلبين

مانيلا – قال مسؤولون الاثنين إنه لن يتم السماح لرجال الشرطة الفلبينيين المنتشرين لتوفير الأمن خلال زيارة البابا فرانسيس للبلاد من التقاط صور سلفي مع البابا.

وسيتم على الأقل نشر 25 ألف رجل شرطة في مانيلا وفي مدينة تاكلوبان التي تقع شرق البلاد عندما يزور البابا فرانسيس أكبر بلد آسيوي به أغلبية كاثوليكية ابتداء من الخميس المقبل.

وقال ويلبن مايور المتحدث باسم الشرطة المحلية إن “السبب الرئيسي لانتشارهم هو تأمين البابا والناس. وينبغي أن يركزوا على هذه المأمورية ولا يجب أن يكونوا شاردي الأذهان بأجنداتهم الشخصية”.

وأضاف مايور في الوقت الذي لم يتم فيه منع رجال الشرطة من جلب هواتفهم النقالة، فإن ما قمنا بمنعه عنهم هو استخدام هواتفهم الذكية لالتقاط صور السلفي مع البابا، إذا سنحت لهم الفرصة. وأفاد “هذا ليس عرضا حيث يمكنك الذهاب والتقاط صور السلفي”.

وأوضح مايور أن رجال الشرطة الذين سيتم ضبطهم منتهكين الحظر سيواجهون تهما إدارية متعلقة بالإهمال في أداء الواجب والتحدي.

وتعرض بعض رجال الشرطة لانتقادات في الماضي بسبب التقاط صور سلفي والتي اعتبرت غير ملائمة مثل صورة أمام حافلة مزقها الرصاص بعد احتجاز رهينة قام بقتل ثمانية سياح من هونغ كونغ في عام 2010.

كما تعرضت قوات الشرطة للعقاب عندما قام رجال شرطة بنشر صور سلفي على شبكات التواصل الاجتماعي في ظل الدمار الذي خلفه إعصار حيان والذي أدى إلى وفاة 6300 شخص على الأقل في عام 2014.

24