الشرطة تعتقل المئات من عناصر داعش في تركيا

الاثنين 2017/02/06
مخلفات الهجوم على ملهى ليلي في إسطنبول تتواصل

أنقرة - اعتقلت الشرطة التركية، الأحد، المئات من الأشخاص بينهم أجانب للاشتباه بارتباطهم بتنظيم الدولة الإسلامية، إثر مداهمات في مختلف أنحاء البلاد بعد أكثر من شهر على الاعتداء الدامي على ملهى ليلي في إسطنبول تبناه التنظيم الجهادي.

وهذه أكبر عملية للشرطة التركية حتى الآن ضد تنظيم الدولة الإسلامية منذ الهجوم ليلة رأس السنة على ملهى رينا في إسطنبول، ما أدى إلى مقتل 39 شخصا.

وأوقفت الشرطة أكثر من 400 شخص بينهم أجانب وأشخاص يشتبه في تدبيرهم اعتداءات في تركيا كما أفادت وكالتا “دوغان” و”الأناضول” اللتان أشارتا إلى أنه بحسب آخر الأرقام فقد تم توقيف 423 شخصا. وذكرت وكالة “دوغان” أنه تم خلال العملية اعتقال 150 مشتبها به في شانلي اورفة جنوب شرقي البلاد و47 في مدينة غازي عنتاب القريبة من الحدود السورية.

واعتقلت السلطات 60 شخصا آخرين معظمهم أجانب في أربعة من أحياء أنقرة، فيما أوقف العشرات في بورصة غربا وبنغول شرقا. أما في مدينة أزمير المطلة على بحر إيجة والهادئة عموما، فقد اعتقل تسعة أشخاص إثر الاشتباه بسفرهم إلى سوريا والتخطيط لهجمات في المدينة.

وأحد الموقوفين في إزمير سوري يعتقد أنه كان على اتصال مع مهربين في محاولة لمساعدة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على الفرار إلى أوروبا، بحسب الأناضول.

وفي إسطنبول ومحافظة كوجالي المجاورة، اعتقلت الشرطة 18 للاشتباه بتخطيطهم للقيام بهجمات. وذكرت الوكالة المقربة من الحكومة أن 14 من الأجانب، بينهم عشرة أطفال سيتم ترحيلهم من البلاد.

وقتل 39 شخصا معظمهم سياح عرب ليلة رأس السنة في هجوم نفذه مسلح تسلل إلى ملهى رينا في إسطنبول. وتبنى تنظيم داعش المجزرة. وفي 16 يناير الماضي أوقفت الشرطة شخصا من أوزبكستان للاشتباه بأنه منفذ الاعتداء، بعد حملة مطاردة واسعة.

وأفادت صحيفة “حرييت” أن تنظيم الدولة الإسلامية كان ينوي تنفيذ اعتداء ثان ليلة رأس السنة في أنقرة، غير أنه تخلى عن ذلك إثر حملة اعتقالات نفذتها السلطات التركية.

وشهدت تركيا في 2016 هجمات نسبت إلى تنظيم داعش أو إلى المتمردين الأكراد، أوقعت المئات من القتلى. كما تخوض تركيا معركة مع التنظيم المتطرف للسيطرة على مدينة الباب السورية، في أعنف معارك منذ إطلاق العملية العسكرية التركية داخل الأراضي السورية في أغسطس من العام الماضي.

5