الشرطة تعتقل معارض بوتين الأول لساعات

الثلاثاء 2013/08/27
أفرج عنه بعد نحو نصف ساعة

موسكو – اعتقلت شرطة موسكو لوقت قصير المعارض الروسي الكسي نافالني بعد لقاء في إطار حملته للانتخابات البلدية المقررة في الثامن من أيلول/سبتمبر.

وبعد نحو نصف ساعة من الاعتقال، أعلن المكتب الاعلامي لشرطة موسكو لوكالة انترفاكس، أنه تم الإفراج عن نافالني.

وقال متحدث باسم الشرطة «تم استدعاء أحد المرشحين لرئاسة بلدية موسكو إلى مركز الشرطة لسؤاله عن انتهاكات للقوانين في موضوع تجمعات حاشدة».

وأضاف «بعد الحديث معه، غادر المواطن مركز الشرطة». ولاحقا، كتبت أنا فيدوتا المتحدثة باسم نافالني على موقع «تويتر» أن المعارض عاد «حرا».

وكان المرشح لانتخابات رئاسة بلدية موسكو أقتيد في سيارة للشرطة مع انتهاء خطابه. ولم يظهر أي مقاومة حين حضرت عناصر من الشرطة لاقتياده مع نزوله عن المنبر. وقال أحد أفراد فريقه الانتخابي أن الشرطة لم تبرر هذا الاعتقال.

وكان نافالني قد تحدث لنحو ساعة أمام حشد من أنصاره ضم آلاف الأشخاص.

وأوضحت المتحدثة باسمه أن «ما بين خمسة آلاف وسبعة آلاف شخص» حضروا هذا اللقاء الانتخابي في حي بشمال شرق موسكو على مرآى من عشرات من عناصر قوات الأمن. وأفاد مراسل «فرانس برس» أن شبانا بالزي المدني حاولوا خلال اللقاء قطع التيار الكهربائي عن المنصة.

وبعدما بات المعارض الأول للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إبان تظاهرات 2011 و2012، كثف الكسي نافالني نشاطه وقام بحملة نشطة في الأسابيع الأخيرة في موسكو للفوز بانتخابات رئاسة بلديتها.

وأفاد استطلاع لمعهد فتسيوم القريب من السلطة نشرت نتائجه في منتصف آب/أغسطس، أن نافالني سيحل ثانيا بـ13 في المئة من الأصوات مقابل نحو 67 في المئة لمنافسه سوبيانين القريب من الكرملين.

وفي نتائج استطلاع أخر لمعهد كومكون نشر في التاريخ نفسه أن نافالني سينال 19,9 في المئة من الأصوات مقابل 63,5 في المئة لسوبيانين. والخميس، هدّدت اللجنة الانتخابية في موسكو نافالني بسحب ترشحه بسبب انتهاكات مفترضة شابت حملته. وفي اليوم التالي، عادت وسمحت له بمواصلة الحملة مكتفية بـ«تحذيره».

5