الشرطة يتربص بالقادسية في كأس الاتحاد

الأربعاء 2014/02/26
فريق الشرطة العراقي يبحث عن كتابة تاريخه آسيويا

دبي - يواجه الشرطة بطل الدوري العراقي لكرة القدم فريق القادسية متصدر الدوري الكويتي حاليا في أولى مبارياته، ضمن الجولة الثالثة من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي. وكان القادسية قد تأهل إلى المباراة النهائية للبطولة القارية في النسخة الماضية قبل أن يخسر أمام مواطنه الكويت.

ويعتمد الشرطة في مهمته على أربعة من عناصر المنتخب العراقي هم علي بهجت وأمجد كلف وضرغام إسماعيل والحارس محمد حميد والدولي السابق مهدي كريم. ولا يمتلك الشرطة تاريخا في سجل مشاركاته في البطولة، بيد أنه يسعى إلى الذهاب بعيدا فيها. وخاض الشرطة تصفيات دوري الأبطال لكن تطلعاته توقفت عند الدور التمهيدي الأول بخسارته أمام الكويت الكويتي بهدف دون رد في الكويت، فعاد إلى منافسات كأس الاتحاد.

وأوضح رئيس إدارة الشرطة إياد بنيان قبيل مغادرة فريقه إلى قطر، حيث تقام المباراة، “نطمح إلى بداية قوية ونريد أن يسير الفريق في الاتجاه الصحيح، كل فرق المجموعة مهمة وننظر لها بمنظار الاهتمام الواحد”. وفي المجموعة ذاتها، يدشّن الحد البحريني مشواره في البطولة بمواجهة ضيفه الوحدة السوري على ملعب البحرين الوطني بالرفاع. وهو الظهور الأول للحد في البطولة، وكانت مشاركته الخارجية الموسم الماضي ضمن منافسات كأس الأندية العربية، وقد شارك هذا الموسم في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدوري أبطال آسيا وفاز على شباب الأردن في عمان 3-1 في الدور التمهيدي الأول، ثم خسر أمام لخويا القطري 1-2 في الدوحة.

وأكد عدنان إبراهيم أنه سيخوض مباراة غامضة، مشيرا إلى عدم امتلاكه للمعلومات الكافية عن الفريق السوري وعدم توفر أشرطة مباريات حديثة لهم بداعي توقف منافسات الدوري السوري في الفترة الماضية.

وتابع “سندخل المباراة بطموح تحقيق الفوز في بداية المشوار الآسيوي، وأتمنى أن يقدم اللاعبون مستواهم الحقيقي من أجل تحقيق ذلك”، وتابع “لا نعاني من الضغوطات، وفريقنا تعوّد على المواجهات الآسيوية بعد خوضه مباريات التصفيات المؤهلة لدوري أبطال آسيا أمام شباب الأردن ولخويا القطري”. من جهته، يسعى الوحدة السوري إلى تحقيق نتيجة إيجابية، خاصة وأنه يتصدر ترتيب المجموعة الأولى ضمن الدوري المحلي. ويقود الفريق المدرب رأفت محمد، الذي يعول على خبرة لاعبيه الكبار ماهر السيد والحارس محمد كركر وعلي دياب والمهاجم ماجد الحاج وأسامة الأومري وأحمد قدور.

ويلعب ضمن المجموعة الأولى الجيش السوري مع فنجاء العماني، وفي المجموعة الرابعة، يلتقي شباب الأردن مع أربيل العراقي وإف سي الاي القيرغيزستاني مع الرفاع البحريني.

ويرفع شباب الأردن شعار الفوز وهو يقع تحت ضغط الحاجة إلى تعويض تفريطه في فرصة التأهل لدور المجموعات في دوري الأبطال بخسارته أمام الحد في الدور التمهيدي الأول. ويملك شباب الأردن تجربة واسعة في كأس الاتحاد الآسيوي وهو أحد أبطالها في نسختها الرابعة عام 2007، في حين كان أربيل بلغ نهائي النسخة قبل السابقة الذي خسره أمام الكويت.

وستكون مواجهة، اليوم، الأولى لشباب الأردن أمام أربيل العراقي بل والأولى أمام فريق عراقي ضمن بطولة قارية. ووصل أربيل إلى عمان متصدرا الدوري العراقي بـ7 انتصارات مقابل خسارة وتعادلين، في حين تراجع شباب الأردن حامل لقب دوري الموسم الماضي إلى المركز السابع، إثر خسارته أمام الحسين 1-2.

ويعتمد شباب الأردن على النيجيري دانيال والسنغالي عبدالله ديوب (احترف الموسم الماضي في أربيل) وعلى الدوليين الثلاثة عدي زهران وعيسى السباح وانس جبارات، ويفتقد لخدمات قائده وقلب دفاعه وسيم البزور الذي خرج ببطاقة حمراء أمام الحد.

22