الشركات الصينية تحقق قفزة في الأرباح

أرباح الشركات الصناعية ما زالت تتعرض لضغوط خارجية إذ أن تصاعد التوترات بين واشنطن وبكين يلقي بظلاله على آفاق التجارة العالمية.
الاثنين 2020/09/28
صناعة لا تبالي بالوباء

شنغهاي – نمت أرباح الشركات الصناعية في الصين للشهر الرابع على التوالي في أغسطس، مما يرجع جزئيا إلى تعافي أسعار السلع ومعدات التصنيع. واكتسب تعافي الصين قوة دفع نتيجة لتحقق الطلب الكامن، فضلا عن التحفيز الحكومي ومتانة مثيرة للدهشة للصادرات.

وزادت أرباح الشركات الصناعية بنحو 19.1 في المئة في أغسطس إلى 612.81 مليار يوان (89.9 مليار دولار)، بحسب مكتب الإحصاءات. وبالمقارنة، كان النمو 19.6 في المئة في يوليو، وأغسطس هو الشهر الرابع الذي تسجل فيه الأرباح نموا.

ولكن أرباح الشركات الصناعية ما زالت تتعرض لضغوط خارجية إذ أن تصاعد التوترات بين واشنطن وبكين يلقي بظلاله على آفاق التجارة العالمية.

وارتفعت أرباح الشركات المصنعة للمواد الخام 32.5 في المئة في أغسطس، من 14.7 في المئة في يوليو، بحسب تشو هونغ المسؤول في مكتب الإحصاءات. ويرجع ذلك في جزء منه إلى تعافي أسعار السلع العالمية مثل النفط والحديد الخام.

وارتفعت أرباح قطاع تصنيع المعدات العامة 37 في المئة على أساس سنوي في أغسطس، ونمت أرباح الشركات المنتجة للمعدات الكهربائية 13.3 في المئة في الفترة ذاتها.

19.1 في المئة نسبة ارتفاع أرباح الشركات الصناعية خلال أغسطس من العام الجاري

وتُظهر جميع المؤشرات الاقتصادية في أغسطس، من الصادرات إلى أسعار المنتجين والإنتاج الصناعي، تحسنا في القطاع الصناعي، لكن نشاط المصانع نما بوتيرة أبطأ إذ تواجه الشركات الصغيرة ضعفا في الطلب وصعوبات مالية.

وفي الفترة من يناير إلى أغسطس، تراجعت أرباح الشركات الصناعية 4.4 في المئة مقارنة بها قبل عام إلى 3.72 تريليون يوان، وهو أفضل من تراجع بلغ 8.1 في المئة في الأشهر السبعة الأولى.

وزادت ديون الشركات الصناعية 6.6 في المئة على أساس سنوي في نهاية أغسطس، من 6.5 في المئة في نهاية يوليو.

ونزلت أرباح الشركات الصناعية المملوكة للدولة 17 في المئة على أساس سنوي في الأشهر الثمانية الأولى من العام، مقارنة مع تراجع 23.5 في المئة في أول سبعة أشهر.

وانخفضت أرباح القطاع الخاص 3.3 في المئة بين يناير وأغسطس، مقابل تراجع بلغ 5.3 في المئة من يناير إلى يوليو.

10