الشركات العالمية في منافسة شرسة في أكبر سوق السيارات في العالم

الاثنين 2014/04/21
حشود الصينيين تدفقت على معرض بكين للسيارات وسط منافسة شرسة بين أبرز مصنعي السيارات في العالم

بكين – فتح معرض بكين للسيارات أمس أبوابه وسط منافسة شرسة بين شركات السيارات العالمية التي تحاول زيادة حصتها في أكبر سوق للسيارات في العالم وأسرعها نموا.

حرصت أكبر شركات صناعة السيارات العالمية الشركات أمس على الكشف عن طرازات جديدة والإعلان عن مشاريع وأخبار جديدة لجذب انتباه الجمهور في أكبر سوق للسيارات في العالم خلال افتتاح معرض بكين للسيارات.

ومن المنتظر أن تنمو سوق السيارات الصينية ما بين ثمانية وعشرة بالمئة هذا العام في تباطؤ طفيف عن عام 2013 حين بلغت المبيعات نحو 22 مليون سيارة بزيادة تصل الى 14 بالمئة عن عام 2012.

فقد كشفت هيونداي موتور الكورية الجنوبية عن نموذج اختباري لسيارة صغيرة رياضية متعددة الاستخدامات مخصصة للسوق الصينية وذلك في مسعى لمواكبة منافسين يستهدفون تلك الشريحة الآخذة بالنمو في سوق عملاق للسيارات.

وقالت إنها تعاقدت مع الممثل الكوري الشهير كيم سون هيون للترويج للسيارة آي.أكس 25 لتستفيد من انتشار الثقافة الشعبية الكورية في خطب ود المستهلكين الصينيين في سن الخامسة والعشرين إلى الخامسة والثلاثين.

وفئة السيارات الصغيرة الرياضية متعددة الاستخدامات رائجة في أسواق مهمة مثل الصين والهند والولايات المتحدة وأوروبا حيث توفر وظائف ورحابة السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات بأسعار في المتناول.

وفي الصين تبيع جنرال موتورز السيارة تراكس في تلك الفئة وتبيع فورد موتور السيارة إكو سبورت.
أبرز ما أعلنته الشركات في معرض بكين
◄ هيونداي تطرح نموذجا اختباريا لسيارة متعددة الاستخدامات

◄ تويوتا تنوي إنتاج نسخ هجينة من كورولا وليفين في الصين

◄ جنرال موتورز تخطط لزيادة مبيعات كاديلاك في الصين

◄ الصين تصبح أكبر سوق في العالم لسيارات فولفو

◄ فولكس فاجن تعتزم رفع طاقتها الإنتاجية في الصين

وقالت هيونداي إن الطراز آي.اكس25 الذي كشفت عنه النقاب خلال معرض بكين للسيارات أصغر من السيارة هيونداي توسان الرياضية متعددة الاستخدامات وسيطرح للبيع في النصف الثاني من العام الحالي.

وتأمل هيونداي التي تحتل المرتبة الخامسة عالميا من حيث المبيعات مع وحدتها كيا موتورز أن يساعدها الطراز الجديد في المحافظة على قوة الدفع بالصين التي تسهم بنسبة 22 بالمئة من مبيعاتها.

وكشفت تويوتا موتور عزمها إنتاج وبيع نسخ هجين من سيارتيها كورولا وليفين في الصين العام القادم مع تزويد الطرازين بمكونات محلية الصنع في أول محاولة لها لتصنيع سيارات هجين تعمل بالبنزين والكهرباء خارج اليابان.

وتأتي خطط تويوتا وسط جهود من شركات أجنبية ومحلية لبدء بيع السيارات الهجين في الصين والتي تبدي ترحيبا بهذا النوع من السيارات ضمن مساعيها لخفض التلوث والحد من الاعتماد على الوقود الاحفوري.

وتنتج تويوتا وهي شركة رائدة في السيارات الهجين طرازيها الهجين بريوس وكامري في الصين لكنها تستورد مكونات مهمة مما يؤدي إلى صعوبة الإنتاج بأحجام كبيرة بسبب رسوم الاستيراد المرتفعة.

وباعت تويوتا في العام الماضي نحو 917 ألف سيارة في الصين بزيادة تسعة بالمئة عن العام السابق لتتعافى المبيعات من انخفاض حاد بعد سبتمبر 2012 بسبب نزاع دبلوماسي بين اليابان والصين على مجموعة جزر. وتبلغ حصتها من السوق نحو خمسة بالمئة.

وقالت جنرال موتورز إنها تهدف لبيع 100 ألف سيارة كاديلاك في الصين بحلول 2015 لتحقق ارتفاعا من نحو 50 ألف سيارة العام الماضي مع سعي شركة صناعة السيارات الأميركية العملاقة للاستفادة من الطلب المتزايد في أكبر سوق للسيارات في العالم.

وقالت الشركة إن “نمو كاديلاك يعتمد على إطلاق منتجات جديدة. أطلقنا السيارة اكس.تي.اس وهو ما أتاح لنا الوصول إلى مستوى 50 ألف سيارة. سنطلق هذا العام سيارة جديدة وأخرى في العام القادم".

10