الشركات تتنافس لإنتاج أجهزة منزلية تعمل بالهواتف الذكية

الجمعة 2015/08/28
غسالات ملابس تعمل عبر تطبيقات الهواتف الذكية

أصبحت الأجهزة المنزلية أكثر سرعة وذكاء بما فيه الكفاية لإطاعة الأوامر القادمة عبر تطبيقات الهواتف الذكية، سواء كانت هذه الأجهزة غسالة ملابس أم ثلاجة أم مكنسة كهربائية.

ويعد المعرض القادم للأجهزة المنزلية والإلكترونية الاستهلاكية الذي ستستضيفه العاصمة الألمانية برلين، المكان المثالي للتعرف على ما تخطط كبريات الشركات المصنعة لطرحه في السوق خلال الأشهر المقبلة. وكشفت الشركات المنتجة للأجهزة المنزلية بالفعل عن بعض المنتجات التي تخطط لطرحها قريبا.

وتقول رابطة السلع الإلكترونية الاستهلاكية بألمانيا إن المستهلك الذي يرغب في شراء جهاز منزلي جديد من المرجح أن يجد طرازا أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة مقارنة بالجيل السابق، حيث يتسابق المنتجون للبحث عن الأفضل.

وستزود العديد من الأجهزة الجديدة بخاصية تشغيلها أو إيقافها عن بعد من خلال شبكة الإنترنت، حيث ستعرض شركة سيمنز تطبيقا لإعطاء الأوامر للمواقد والأفران والثلاجات باستخدام هاتف ذكي أو كومبيوتر لوحي.

ويمكن لغسالات الملابس وأجهزة التجفيف من إنتاج سيمنز أن تختار بشكل آلي درجة الحرارة وكمية المنظفات المناسبة للاستعمال، ويتوقف الأمر على نوع القماش الذي أخبرت الآلة أن تنظفه.

كما تعرض شركة بوش التابعة لسيمنس مجموعة من الأجهزة التي يمكن التحكم فيها عن بعد، وتتضمن جهازا لصنع القهوة يمكنه إعداد كوب من القهوة وفقا للمذاق الذي تفضله.

ويقول هارالد فريدريش مدير شركة بوش “يمكنك أن تفعل ذلك وأنت راقد في فراشك، وكل ما عليك فعله هو أن تأخذ كوب القهوة بنفسك بعد إعداده”. كما ستقدم شركة ويرلبول غسالة ملابس وثلاجة وغسالة أطباق، يمكن ربطها جميعا والتحكم فيها من خلال تطبيق إلكتروني.

وأنتجت شركة سامسونغ روبوت على شكل مكنسة كهربائية، وتم ربطه لاسلكيا بالإنترنت، ويمكن بدء تشغيله عن بعد عن طريق هاتف ذكي، مما يمكنك من العودة للمنزل لتجد أرضيته تشع بالنظافة. كما تقوم الشركات المصنعة للأجهزة المنزلية بالإضافة إلى مراعاة ترشيد الطاقة وإمكانية التشغيل عبر الإنترنت بتحسين قدرات أجهزتها.

فقد أنتجت شركة أي.إي.جي، التابعة لشركة إلكترولوكس غسالة ملابس جديدة أطلقت عليها اسم أوكوميكس، تقوم بشكل مسبق بخلط المنظف بالماء قبل ضخه على الملابس التي لا تزال جافة داخل أسطوانة الغسالة، وتؤدي هذه العملية إلى اختصار زمن الغسيل إلى جانب تسريع عمل المنظف، وهناك طراز آخر يخلط بشكل مسبق أيضا الإضافات التي تحسن من نظافة الثياب.

وتتمتع الغسالة ذات المجفف التي تنتجها باونكشت بخاصية حماية أقمشة الملابس عن طريق مجموعة من البرامج المصممة خصيصا. كما تقلل من حجم الكرمشة في الملابس عن طريق استخدام البخار. كما أنها تسعى مع شركات أخرى لجعل الأجهزة التي تنتجها عديمة الصوت على قدر الإمكان.

وطورت شركة بوش غسالة ملابس بنظام يسمى “أكتيف أوكسجين”، يقوم بضخ الأوكسجين داخل أسطوانة للغسالة مرتين خلال دورة الغسيل. وتقول الشركة المنتجة إن هذا الأسلوب يقتل 99.9 بالمئة من البكتريا، حتى لو كانت المياه في أدنى درجة حرارة لها. وتصبح الأعمال المنزلية أكثر سهولة عندما تستطيع أن تنظمها بشكل أكثر كفاءة.

ووضعت شركة أي.إي.جي ذلك في الاعتبار عندما طورت نظاما جديدا للتخزين في الثلاجات التي تنتجها أطلقت عليه اسم “كاستم فلكس” الذي يوحي بالمرونة، ويتكون من عدد من الأواني بمختلف الأحجام لتخزين الأطعمة، وهو يسمح لك أيضا بتخزين الأدوية ومستحضرات التجميل بشكل منفصل. كما أن توفير الوقت هو ميزة أخرى تسعى الشركات عن طريقها لاجتذاب زبائن جدد.

وأنتجت شركة جورنجي قالبا للطهي يتمتع بخاصية زيادة قدرة التسخين، أطلقت عليها اسم “إكستريم باور” أي الطاقة الشديدة، مما يساعد على سرعة وكفاءة الطهي.

وتتيح كثير من أجهزة غسالات الأطباق المنتجة خلال العام الحالي دوائر كهربية تزيد السرعة بنسبة 60 بالمئة مقارنة بالموديلات المماثلة المنتجة منذ عام، وفقا لشركة جي.أف.يو.

10