الشعب التونسي يريد "نطاح أكباش"

الأربعاء 2014/11/26
مناصرو نداء تونس يطالبون السبسي بألا يسقط في الفخ

تونس - رفع تونسيون أمس على الشبكات الاجتماعية شعار “الشعب يريد تناطح الأكباش”.

وكان محمد المنصف المرزوقي، الرئيس التونسي المؤقت، دعا على حسابه الرسمي على فيسبوك الباجي قائد السبسي إلى “منازلته” في مناظرة تلفزيونية مباشرة بمناسبة مرورهما إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التي ستحدد الفائز بالرئاسية.

وقد دعا المرزوقي قائد السبسي إلى عدم التنصل من هذا التحدي. غير أن السبسي شبه الأمر بـ”نطاح الأكباش”، مؤكدا رفضه.

وأثارت دعوة المرزوقي ورفض السبسي سخرية وجدلا واسعين على المواقع الاجتماعية في تونس.

وسخر مغردون تونسيون “المرزوقي يدور المروزقي يدور يا باجي ويا سبسي اذبحه بالراحة”، في لعب بكلمات أغنية شعبية تونسية شهيرة “الكبش يدور الكبش يدور يا جزار اذبحه بالراحة”.

للتذكير فإن مناظرة كانت مقررة بين مديري حملات قائد السبسي والمرزوقي، كانت شهدت تراجع محسن مرزوق، مدير حملة قائد السبسي في اللحظات الأخيرة خلال الأسبوع الفارط. ودعا أنصار قائد السبسي ومناصروه على صفحات حزب نداء تونس على فيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى إلى “ضرورة إلا يستجيب قائد السبسي لدعوة المرزوقي وألا يسقط في الفخ”.

وقد أضاف بعضهم إنها محاولات فقط للتقليص من حظوظ قائد السبسي في الدور الثاني من سباق الرئاسة.

في حين، عبر مغردون عن خيبة أملهم خاصة وأن المناظرات الانتخابية خصوصا في الأدوار الثانية من الرئاسيات معمول بها في أكبر الديمقراطيات في العالم، خصوصا في الولايات المتحدة الأميركية.

وكتب معلق على فيسبوك “برافو يا سبسي لا تقع في فخ تطييح القدر مع (الطرطور)”. وكتب آخر “المدافعون على المرزوقي يذكرون لنا شيئا ذا قيمة قام به المرزوقي في الثلاث سنوات الماضية”.

واعتبر أنصار المرزوقي رفض السبسي المناظرة “أكبر دليل على ضعفه السياسي”، متسائلين “ما العذر الذي قدمته إلا تفاهة ولا يدل إلا على العجز بجميع أشكاله: البدني والصحي والفكري وخاصة الحواري فأنت خريج مدرسة لا تعترف بالحوار…وكفى!”.

غير أن مدير حملته محسن مرزوق قال إن قائد السبسي لن يتحاور مع من وصفه بالطاغوت مطالبا المرزوقي بالاعتذار علنا كشرط أساسي من جملة شروط إجراء المناظرة وليس المنازلة مثلما جاء على لسان صاحب المرتبة الثانية.

19