الشعور بالرفاهية يزداد في العقد السابع من العمر

السبت 2016/03/05
معدل السعادة يرتفع كلما اقترب الناس من العقد السابع

لندن - توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن مشاعر الرفاهية والسعادة تزداد في العقد السابع من العمر، بعد تتبع تقدم الناس في العمر منذ ميلادهم.

وكشفت الدراسة التي شملت 3 آلاف شخص أن معدل السعادة يرتفع كلما اقترب الناس من العقد السابع من العمر. وتم خلالها اختبار متطوعين تتراوح أعمارهم بين 60 و64 عاما، على مجموعة من تدابير الرفاهية بما في ذلك الشعور بالبهجة، والثقة، والتفاؤل، والراحة.

وعندما تم طرح الأسئلة نفسها مرة أخرى في سن الـ69، كان هناك تحسن في جميع الفئات الـ14 التي تشكل نطاق الرفاهية والسعادة.

وأكدت الدراسة أن هذه النتيجة جاءت على الرغم من أن معظم أفراد هذه الفئة العمرية يعانون من مرض مزمن واحد على الأقل، بما في ذلك التهاب المفاصل والسكري وارتفاع ضغط الدم.

وأوضحت الدكتورة ماي ستافورد، من وحدة مجلس البحوث الطبية عن الصحة والشيخوخة في جامعة لندن قائلة “ما اكتشفناه أن مستويات الرفاهية زادت في المتوسط خلال العقد السادس من العمر”.

وتابعت “وجدنا أن واحدا من بين كل خمسة أشخاص شهد زيادة كبيرة في السعادة والرفاهية في حياته في وقت لاحق عن ذلك، على الرغم من أننا وجدنا أيضا مجموعة صغيرة عانت من انخفاض كبير في الرفاهية”.

وقالت الدراسة إن من بين أهدافها أن تنظر في كيفية تغير الأفراد على مر الزمن من أجل تحديد الخبرات المشتركة التي تجعلهم سعداء.

21