الشعور بالعجز يجعل المهام أكثر تحديا جسديا

الأربعاء 2014/02/12
الإنسان لا يقبل اللوم لأن عقله أقل إدراكا للنتائج السيئة

لندن - أظهرت دارسة جديدة أن الأشخاص الذين يشعرون بالعجز وينظرون إلى العالم بمنظور مختلف، يحتاجون إلى بذل مجهود بدني أكبر للقيام بالمهام اليومية البسيطة، مقارنة بالأشخاص الذين لديهم شعور قوي بالسلطة.

وشدد الباحثون بجامعة “كامبريدج” البريطانية بقيادة “إيون هي لي” على أن هذه الدراسة تعد الأولى من نوعها التي تثبت أن السلطة وقوة الإنسان، والتي تعرف بأنها “البناء النفسي والاجتماعي المتعلق بالسيطرة على الموارد”، يمكن أن تغير نظرة الانسان إلى الأشياء، والمشاعر الشخصية، وفيما يتعلق بالسمعة الاجتماعية يمكن أن تؤثر على آراء الفرد في البيئة المادية المحيطة به. ولبلوغ هذه النتائج، قام الباحثون بسلسلة من الدراسات باستخدام عينة من طلبة الجامعات، لم يكونوا على دراية عما يتم اختبارهم فيه.

وشارك في التجربة الأولى نحو 145 مشاركا طلب منهم ترتيب مدى قوتهم وقدرتهم على الإنجاز، على سبيل المثال قدرتهم على جذب اهتمام الآخرين للاستماع إليهم، بغض النظر عن مدى قوتهم في العلاقات الاجتماعية.

وتوصل الباحثون إلى أن الاشخاص الذين يعانون من مشاعر العجز الاجتماعي والشخصي، كانوا الأقل شعورا بقدرتهم الجسمانية على إنجاز المهام اليومية الموكلة إليهم.

21