الشقيقتان ويليامز تقاطعان بطولة "إنديان ويلز" للسنة الـ13 على التوالي

الأحد 2014/02/09
مزاعم بتعرض سيرينا وفينوس لهجوم عنصري في 2001

إنديان ويلز - تواصلت مقاطعة الشقيقتين الأميركيتين سيرينا وفينوس ويليامز لبطولة إنديان ويلز لتنس الأساتذة، بعدما رفضت سيرينا عرضا من منظمي البطولة للعودة للمشاركة.

وزعمت سيرينا وفينوس وعائلتهما بأنهم تعرضوا لهجوم عنصري في 2001 في إنديان ويلز، حيث تم استهدافهم من جانب المشجعين عقب الانسحاب من مباراة، ومنذ ذلك الحين ابتعدت اللاعبتان عن المشاركة في البطولة، ولكن دون أن تتعرضا لأية عقوبات.

وكانت سيرينا ألمحت خلال بطولة أستراليا المفتوحة، بأنها قد تشارك في بطولة إنديان ويلز مما عزز الأمل لدى منظمي البطولة إزاء إمكانية عودة النجمة الأميركية إلى البطولة.

وقالت ويليامز هذا الأسبوع: “بعد دراسة متأنية، لن أعود إلى إنديان ويلز هذا العام، أرسل خالص تمنياتي لكل شخص معني بالبطولة”. ليستمر بذلك ابتعاد المصنفة الأولى عالميا عن المسابقة على مدار 13 عاما.

ورد منظمو البطولة بالقول: “نتمنى لها كل التوفيق في العام الجاري، ونتمنى أن تقرر العودة للعب هنا في العام المقبل”.

ولم تشارك ويليامز في أية مباراة منذ هزيمتها على يد أنا ايفانوفيتش في بطولة أستراليا المفتوحة، بينما من المتوقع أن تواصل شقيقتها فينوس، التي خرجت من الدور الأول في أستراليا، التمسك بمقاطعة عائلة ويليامز لبطولة إنديان ويلز.

وكان من المفترض أن تلعب سيرينا ضد شقيقتها في ما قبل نهائي إنديان ويلز في 2001، لكن فينوس انسحبت قبل دقائق قليلة من بداية المباراة بداعي الإصابة.

وعبرت الجماهير عن عدم رضاها عن انسحاب فينوس وأطلقت صيحات استهجان في المباراة النهائية لسيرينا أمام البلجيكية كيم كليسترز.

كما كررت الجماهير الأمر ذاته مع فينوس ووالدها ريتشارد وليامز عند وصولهما لمشاهدة المباراة.

وستقام بطولة إنديان ويلز في الفترة بين 3 و16 مارس المقبل، وستشارك كل المصنفات العشر الأوائل باستثناء سيرينا وفيكتوريا أزارينكا والروسية ماريا شارابوفا المدافعة عن اللقب.

23