الشكوك تحاصر إقامة كوبا أميركا في البرازيل

رئيس بلدية ريو دي جانيرو يعلن عن نيته إلغاء مباريات كوبا أميركا لكرة القدم المقررة في المدينة في حال تفاقم جائحة فايروس كورونا.
الأحد 2021/06/06
جدل متصاعد

ريو دي جانيرو (البرازيل) - لا يزال الجدل مستمرا حيال إقامة بطولة كوبا أميركا في موعدها المقرر هذا الصيف في البرازيل بعد استبعاد كولومبيا والأرجنتين بسبب معاناة الأولى من مشاكل أمنية في حين تهدد أزمة تفشي فايروس كورونا المستجد الثانية.

وأعلن رئيس بلدية ريو دي جانيرو أنه لن يتردد في إلغاء مباريات كوبا أميركا لكرة القدم المقررة في المدينة في حال تفاقم جائحة فايروس كورونا.

وقال إدواردو بايس في مؤتمره الصحافي الأسبوعي حول الوضع الصحي “لا أرى أيّ فائدة في استضافة مباريات كوبا أميركا.. لم نطلب كوبا أميركا وإذا كنتم تريدون رأيي، أعتقد أن الوقت الحالي ليس الوقت المناسب لتنظيم مثل هذه البطولة”.

ووقع الخيار على البرازيل التي تعاني الأمرّين جراء تفشي فايروس كورونا، من أجل استضافة البطولة القارية بعد استبعاد كولومبيا بسبب المشاكل الأمنية ثم انسحاب شريكتها في الاستضافة الأرجنتين بسبب تداعيات كوفيد – 19.

وأكدت الحكومة البرازيلية أن البطولة التي كانت مقررة أصلا العام الماضي لكنها أرجئت بسبب كوفيد – 19، ستنطلق في موعدها أي في الـ13 من يونيو الحالي وتستمر حتى العاشر من يوليو.

وعلت الأصوات المنددة بقرار نقل البطولة إلى البرازيل التي تعتبر ثاني أكبر الدول المتضررة من وباء كورونا مع وفاة قرابة 470 ألف شخص.

ويبدو أن بايس يعارض بشدة إقامة البطولة، مشيرا إلى أن مباريات الأندية، مثل البطولة البرازيلية وكأس ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية، سُمح بها في ريو خلف أبواب موصدة، وفقا لمرسوم ساري المفعول حتى الـ14 من يونيو، أي حتى اليوم التالي لانطلاق كوبا أميركا من العاصمة برازيليا.

وهدد بايس قائلا “لكن في حال تفاقم الوضع، سيكون لدينا مرسوم آخر سيضع حدا لذلك”، أي لمباريات كرة القدم في المدينة، موضحا أن المنظمين “لم يتصلوا في أي وقت بالسلطات الصحية في البلدية”.

لاعبو البرازيل منزعجون من معرفة قرار استضافة البطولة من الصحف بدل إبلاغهم من قبل الاتحاد، ما قد يدفع البعض إلى مقاطعة النهائيات

ووضعت البرازيل جانبا الجدل حول استضافة منافسات كوبا أميركا وتابعت انطلاقتها الناجحة في تصفيات كوبا أميركا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022 في كرة القدم، بفوزها الخامس على التوالي على حساب ضيفتها الإكوادور 2 – 0.

وأشارت تقارير محلية إلى أن لاعبي البرازيل منزعجون من معرفة هذا القرار من الصحف بدلا من إبلاغهم من قبل الاتحاد المحلي للعبة، ما قد يدفع البعض إلى مقاطعة النهائيات.

وقال القائد كازيميرو لقناة “غلوبو”، “الجميع يعرف موقفنا، وهو واضح. لا يمكننا مقاربة هذا الموضوع اليوم، لكننا نريد التعبير عن رأينا لأن أمورا كثيرة حصلت”.

وكان رأي المدرب تيتي مماثلا عندما قال إن المجموعة ستعبّر عن موقفها بعد انتهاء مباراتي التصفيات، إذ تحل البرازيل على الباراغواي الثلاثاء المقبل في أسونسيون.

وما زاد الطين بلة، إعلان موقع غلوبو تقديم شكوى تحرّش جنسي من موظفة في الاتحاد ضد رئيسها روجيريو كابوكلو.

ويتصدر المنتخب البرازيلي ترتيب المجموعة الموحدة في أميركا الجنوبية مع 15 نقطة من 15 ممكنة، بفارق أربع نقاط عن الأرجنتين التي سقطت الخميس في فخ التعادل ضد تشيلي 1 – 1. أما الإكوادور، فتحتل المركز الثالث بتسع نقاط، بفارق نقطتين عن كل من باراغواي وأوروغواي وكولومبيا.

23