الشمس والأغذية الغنية بالفيتامين "د" تحسن أداء الدماغ

الاثنين 2015/03/02
الشمس تساعد على تحسين وظائف الدماغ

برمنغهام (المملكة المتحدة) – أوضحت بروفيسور "ليزلي مكلور"، من جامعة "ألاباما" في برمنغهام، أن التعرض المعتدل لأشعة الشمس يحفز الجسم على إنتاج الفيتامين د ويساعد على إبعاد خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.

بالاستعانة بالأقمار الصناعية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية، أجريت دراسة رصدت أشعة الشمس ومدى التعرض لدرجات الحرارة وكيفية توافقهما مع خطر السكتة الدماغية. وتبين أن الأشخاص الذين تعرضوا لمعدل أقل من النقطة الوسطى لأشعة الشمس تزايدت بينهم فرص التعرض للسكتة الدماغية بواقع 60 بالمئة. وأشارت إحدى الدراسات إلى أن فيتامين د يبطئ تفاقم مرض التصلب اللويحي المتعدد، ويقلل النشاطات المؤذية التي يقوم بها الدماغ.

وبناء على التقرير الذي تم نشره في موقع مجلة الرابطة الطبية الأميركية “جاما”، فإن تعديل نقص أو عوز فيتامين د في وقت مبكر من علاج التصلب اللويحي المتعدد يعد أمرا ضروريا، غير أن بعض الخبراء يشيرون إلى أن الوقت لم يحن بعد لوصف هذا الفيتامين على شكل مكملات للمصابين بهذا المرض.

وأشار نيكولاس لاروكا، وهو من الجمعية الوطنية الأميركية للتصلب اللويحي المتعدد، إلى أن نوعية العلاقة بين المرض المذكور وهذا الفيتامين ليست معروفة بعد، غير أنه يشتبه بأن هناك علاقة بينه وبين جهاز المناعة.

قالت روندا باتريك، قائد فريق البحث بمعهد بحوث مستشفى أوكلاند للأطفال: إن توافر أوميغا 3 وفيتامين د في الجسم يساعد على زيادة مستويات هرمون السيروتونين ما يؤدي إلى تحسين وظائف الدماغ والسيطرة على الطريقة التي نتصرف بها.

وتعتبر الشمس المصدر الأول والآمن لفيتامين د، فهي تعطي الجسم حاجته من الأشعة فوق البنفسجية اللازمة لإنتاج الفيتامين. ويمكن تعويض نقص فيتامين د بتناول بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية كالسالمون والسردين والتونة وزيت السمك وكبد البقر والبيض أو تناول مكملات فيتامين د المتوافرة بالصيدليات.

وقال علماء أميركيون إن توفر الأحماض الدهنية الأساسية في الجسم أو ما يعرف بـ”أوميغا 3″، إضافة إلى فيتامين “د”، يحسن وظيفة الإدراك والسلوك ويمنع الإصابة باضطرابات الدماغ التي تصيب الأطفال وعلى رأسها مرض التوحد ونقص الانتباه.

وأوضح باحثون بمعهد بحوث مستشفى أوكلاند للأطفال بالولايات المتحدة، أن النسب المرتفعة من “أوميغا 3″ وفيتامين “د” ترفع مستويات هرمون السيروتونين، الذي يؤدي نقصه إلى تطور إصابة الأطفال بمرض التوحد، خاصة في البلدان النامية، التي يعاني أطفالها من نقص في مستويات فيتامين د.

17