الشهاوبي يغادر منافسات الجودو وخروج جماعي في السباحة

السبت 2016/08/13
أسف كبير

ريو دي جانيرو - خرج المصري إسلام الشهاوبي أمام منافسه أور ساسون وغادر من الدور الأول (32) لمنافسات وزن فوق 100 كلغ ضمن رياضة الجودو، الجمعة، في دورة الألعاب الأولمبية المقامة بريو دي جانيرو. ونجح ساسون بفضل حركتين، حيث حصد على الأولى 10 نقاط، ثم تمكن بحركة أخرى إيبون (100 نقطة) من حسم المباراة. وحل الشهابي في المركز الحادي والعشرين في ألعاب أثينا 2004 والـ13 في بكين 2008 والـ17 في لندن 2012.

ولم يحالف الحظ لاعب الجودو المصري رمضان درويش في مواصلة مشواره بوزن تحت 100 كلغ. وخسر درويش في الدور ربع النهائي أمام الأذربيجاني ألمار قاسيموف الذي نال الفضية. واستهل دوريش المنافسات بفوز على دومينيك دوغاس من جزر سيشل في دور الـ32، ثم الكوبي خوسيه أرمنتيروس في دور الـ16، قبل أن يسقط أمام قاسيموف في ربع النهائي بعد 54 ثانية. وحظي درويش بفرصة خوض مباراة ترضية مؤهلة لمباراة البرونزية لكنه خسرها أمام الألماني كارل-ريتشارد فري.

وبدأ درويش المباراة بقوة، وحاول تثبيت خصمه أكثر من مرة في فترة قصيرة، وأثناء محاولة جديدة من المصري لإنزال فري، باغته الأخير عندما أمسكه بسرعة من يديه وطرحه أرضا على ظهره بحركة إيبون ليفوز بالضربة القاضية.

وشارك درويش (28 عاما) في أولمبياد لندن 2012 وحل في المركز السابع عشر في الوزن عينه، كما أحرز برونزية بطولة العالم 2009 في روتردام. وفي الوزن عينه، خرج الإماراتي-المولدافي الأصل إيفان ريمارينكو أمام الجزائري إلياس بويعقوب، الذي عاد وخسر بدوره أمام قاسيموف في دور الـ16.

وفي منافسات السباحة، فشل السوداني عبدالعزيز عبدالله والجيبوتي برهان أبرو والليبي أحمد التليسي واللبناني أنطوني بربر والجزائري أسامة سحنون والمصري علي خلف الله في تصفيات 50 متر حرة، والكويتي عباس القلي تحت الراية الأولمبية والسوري رامي أنيس مع فريق اللاجئين في تصفيات 100 متر فراشة. وخرجت المصرية ريم منصور من دور الـ32 في رياضة القوس والنشاب.

اعتبر محرز بوصيان، رئيس اللجنة الأولمبية التونسية، أن مشاركة البعثة التونسية في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو حتى الآن مشرفة، رغم اقتصار رصيد البعثة التونسية على الميدالية البرونزية التي حصدتها المبارزة إيناس بوبكري في مسابقة سلاح الشيش. وقال بوصيان “حتى الآن، أعتبر مشاركتنا مشرفة لفوز بوبكري بالميدالية البرونزية في اختصاص ليس شائعا لدى الرياضيين العرب، وباعتبار أن لاعب التنس مالك الجزيري خسر أمام الفرنسي ويلفريد تسونغا المصنف ثامنا عالميا بعد أداء رائع”.

ومن جانب آخر أرجع شعيب الحاج صالح وعرفات الناصر، لاعبا المنتخب التونسي للكرة الطائرة الشاطئية، باللوم في هزائم الفريق في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 إلى عامل النقص في الخبرة. وخسر المنتخب التونسي، مباراته الثالثة على التوالي، وسقط أمام منتخب المكسيك 0-2، كما سبق للفريق أن خسر مباراتيه السابقتين أمام المنتخبين الأميركي والإيطالي. وقال شعيب الحاج صالح “أتينا إلى هنا يحدونا الأمل في الفوز بأي من المباريات التي نخوضها في المسابقة. كنا نعرف جيدا أن المنتخب الأميركي هو المصنف الأول عالميا. أردنا تقديم أداء أفضل في مباراتي إيطاليا والمكسيك، لكن عامل الخبرة لعب دورا مهما”.
22