الشورى العماني يبحث ضوابط أخلاقية ومهنية للإعلام الجديد

أعضاء لجنة الإعلام بحثوا إنشاء مجلس الصحافة ليتولى تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي ومراقبة أداء وسائل الإعلام المختلفة.
الخميس 2019/02/21
مكافحة الأخبار الكاذبة

مسقط - بحثت لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى العماني، مع مختصين من هيئة تقنية المعلومات الواقع الحالي لممارسات الإعلام الإلكتروني، وسلبيات عدم وجود ضوابط مهنية وأخلاقية محددة ومنظمة للإعلام الإلكتروني.

وجاء اللقاء بهدف بحث ومناقشة ملاحظات المختصين والأكاديميين حول دراسة اللجنة بشأن “الضوابط المهنية والأخلاقية المنظمة للإعلام الجديد في السلطنة” في ظل تصاعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وزيادة انتشارها.

وناقش الأعضاء مع المختصين آليات رصد المخالفات والتجاوزات المهنية والأخلاقية في ممارسة العمل في الإعلام الجديد وكيفية التعامل والتعاطي معها وجهود الهيئة في الحفاظ على مهنية الإعلام الإلكتروني ومدى التزام الممارسين بأخلاقيات المهنة.

وتطرق النقاش مع الأكاديميين إلى عدة محاور أساسية، منها: أهمية تحديد ضوابط مهنية وأخلاقية للممارسين للإعلام الجديد، وأهمية ميثاق الشرف الإعلامي في رسم أبعاد محددة للضوابط المهنية والأخلاقية المنظمة لممارسات الإعلام الجديد، بالإضافة إلى مدى ملاءمة المقررات الدراسية مع ما يستجد من ممارسات في الإعلام الجديد حاليا ومستقبلا.

وأكد المختصون ضرورة رصد الظواهر والممارسات الخاطئة مثل نشر الشائعات والأخبار الكاذبة، وتحليلها والتعامل معها بالتعاون مع الجهات المعنية ذات العلاقة لاتخاذ الإجراءات حيالها كل حسب اختصاصه.

واقترحوا إنشاء مجلس الصحافة ليتولى تفعيل ميثاق الشرف الإعلامي ومراقبة أداء وسائل الإعلام المختلفة، على أن يصدر تقرير دوري بالمخالفات التي يتم ارتكابها من قبل الصحافيين ووسائل الإعلام وإلزام الصحف بنشر التقرير.

وعلى هامش اللقاء تمَّ مناقشة عدد من الموضوعات ذات العلاقة، منها: سياسة الخصوصية وحماية البيانات الشخصية والمشاركة المجتمعية. ومن المقرر أن تستضيف اللجنة مختصين من وزارة الإعلام لمناقشتهم في موضوع الدراسة.

وتم مؤخرا عقد العديد من الاجتماعات في مجلس الشورى مع المعنيين من جمعية الصحافيين العمانية لمناقشة رؤية الجمعية ووجهة نظرها حيال الضوابط المهنية والأخلاقية المنظمة للإعلام الجديد، وحماية المؤسسات الإعلامية إلى جانب مناقشة ميثاق الشرف الإعلامي ودوره في التعامل مع متطلبات الإعلام الجديد، وضبط التجاوزات التي فرضتها منصات التواصل الاجتماعي.

كما دارت نقاشات حول التشريعات واللوائح الإعلامية الحالية المتعلقة بموضوع الدراسة ومدى ملاءمتها للواقع الإعلامي، وهدفت إلى إيجاد بيئة تنظيمية لضبط ممارسة الإعلام الجديد، وتعزيز الجانب المهني والأخلاقي.

وكان طلال بن سليمان الرحبي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط، قد أكد خلال فعاليات ملتقى الإعلام الجديد والعصر الرقمي أن العالم بصدد عصر تقني يلعب فيه الإنترنت دورا محوريا في كافة مجالات الحياة ومن بينها الإعلام.

وأضاف أن عدد مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي بالسلطنة ارتفع بنسبة 30 بالمئة في يناير 2018، مقارنة مع الشهر نفسه من عام 2017، بينما يقدّر عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في السلطنة بحوالي 2.6 مليون مستخدم حسب دراسات محليّة.

18