"الشياطين الحمر" يواصلون عروض النتائج المتواضعة

الأحد 2014/08/31
نتائج مخيبة للآمال لـ"اليونايتد" رغم كتيبة الهجوم التي يعول عليها فان غال

لندن - واصل مانشستر يونايتد معاناته في الموسم الجديد وعروضه المتواضعة، بعد تعادله المخيب دون أهداف مع مضيفه بيرنلي الصاعد حديثا للدوري الإنكليزي، ضمن مباريات الجولة الثالثة من “البريمير ليغ” على ملعب “تيرف مور".

حصل الفريقان على نقطة وحيدة، رفعت رصيد يونايتد إلى نقطتين في المركز الـ13، وبيرنلي بنقطة واحدة في المركز الـ18.

استمر الهولندي لويس فان غال المدير الفني ليونايتد اللعب بطريقة 3-5-2، معتمدا على النجمين واين روني وروبن فان بيرسي في الأمام، ومن خلفهما خماسي الوسط أشلي يونج والوافد الجديد أنخيل دي ماريا ودارين فليتشر وخوان ماتا وأنطونيو فالنسيا، في حين اعتمد بيرنلي على الحذر الدفاعي والاندفاع الهجومي بطريقة 4-4-1-1.

بحث بيرنلي عن البداية القوية، فكثف هجومه في الدقائق الأولى على أمل مواصلة زعزعة استقرار الضيوف، وكاد دافيد جونز يحرز الهدف الأول لبيرنلي من تسديدة قوية من ركلة حرة اصطدمت بالعارضة.

حاول يونايتد أن يفرض سيطرته على مجريات اللقاء عن طريق تحركات دي ماريا وروني وماتا وتمهيد الكرات لفان بيرسي، الذي أنقذ له تسديدته في الدقيقة 15 حارس بيرنلي، وواصل يونايتد محاولاته الهجومية، لكن دون جدوى في ظل التكتل الدفاعي والانتشار الجيد لأصحاب الأرض.

يونايتد عابه التمركز الدفاعي، في معظم دقائق الشوط الأول، حيث ترك المدافعون مساحات مقلقة في العمق الدفاعي، وهو ما استغلة هجوم بيرنلي المرتد بتسديدات قوية، وخاصة عن طريق ديفيد جونز وماثيو تايلور ولوكاس، حيث شكلوا خطورة كبيرة على مرمى دي خيا حارس يونايتد.

وفي لمحة فنية، كاد سكوت أرفليد أن يحرز هدفا من مهارة كبيرة، بعدما راوغ اثنين من مدافعي يونايتد، قبل أن يتصدى دفاع المان لتسديدته، لتستمر الخطورة الهجومية لأصحاب الأرض، قبل أن ينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي دون أهداف.

حاول يونايتد أن ينتفض هجوميا في الشوط الثاني عن طريق إعطاء حرية أكبر لدي ماريا، والذي أصبح المحرك الأكبر للاعبي يونايتد وخاصة في مناطق المساحات، فيما لجأ بيرنلي للتكتل الدفاعي واللجوء إلى المرتدات.

وفي الدقيقة 59 انطلق دي ماريا أنشط لاعبي يونايتد، والذي انضم من ريال مدريد مقابل 59.7 مليون جنيه استرليني (98.77 مليون دولار) يوم الثلاثاء الماضي، مستغلا سرعته الكبيرة في الجهة اليسرى، متخطيا مدافعين قبل أن تصل الكرة للمهاجم مانيو الذي سدد وأنقذها دفاع بيرنلي، وظهر فان بيرسي في الصورة بعدها بدقيقتين برأسية قوية من عرضية فليتشر، إلا أنها ضلت طريقها إلى الشباك.

بدا الاهتزاز مرة أخرى على خط ظهر اليونايتد الذي خسر 4- 0 أمام ميلتون كينيز دونز في كأس الرابطة الإنكليزية يوم الثلاثاء الماضي

أراد فان غال تجديد دماء هجوم يونايتد، فأخرج دي ماريا وفان بيرسي، وأشرك أندرسون وداني ويلبيك، على أمل إحراز هدف الثلاث نقاط، لكن فريق بيرنلي واصل أسلوبه الدفاعي وأجرى تبديلا بخروج داني إنجز ودخول أشلي بارنيس.

أجرى فان غال تبديله الأخير بخروج ماتا ونزول عدنان يانوزاي، على أمل حدوث المفاجأة، بينما أمّن بيرنلي دفاعه بإشراك ستيفن ريد مكان ماثيو تايلور.

لم تنجح محاولات يانوزاي وروني وويلبيك الهجومية في الدقائق الأخيرة، لتستمر معاناة يونايتد بنتيجة سلبية جديدة بالتعادل دون أهداف مع مضيفه بيرنلي. وبدا الاهتزاز مرة أخرى على خط ظهر يونايتد الذي خسر 4- 0 أمام ميلتون كينيز دونز في كأس الرابطة الإنكليزية يوم الثلاثاء الماضي، بعدما دفع المدرب الهولندي الجديد لويس فان غال بثلاثة لاعبين في قلب الدفاع.

هذه النتائج الهزيلة جعلت المان يونايتد يسعى جاهدا لإتمام صفقة انتقال لاعب الوسط التشيلي آرتورو فيدال من “السيدة العجوز″ إلى صفوف الشياطين الحمر.

وأشارت صحيفة “توتو سبورت” الإيطالية، إلى أن الصفقة متوقفة على خمسة ملايين جنيه إسترليني، حيث عرض النادي الإنكليزي 30 مليون جنيه إسترليني لضم فيدال، وسط وجود مخاوف من إصاباته المتكررة في الركبة، بينما اشترط يوفنتوس الحصول على 35 مليون جنيه إسترليني للاستغناء عن لاعبه التشيلي.

وارتبط اسم فيدال طوال فترة الانتقالات الصيفية بالانتقال إلى قلعة “أولد ترافورد”، إلا أن اللاعب أثار الجدل حول مستقبله، بتغريدة عبر حسابه الشخصي على “تويتر”، يقول فيها إنه مستعد 100 بالمئة لانطلاقة مشوار اليوفي في الدوري الإيطالي.

كذلك ذكرت تقارير صحفية أخرى، في مفاجأة من العيار الثقيل، أن مانشستر يونايتد دخل في مفاوضات مع المدافع البرتغـالي ريكـاردو كـارفاليو لاعـب مـوناكو الفرنـسي، للتـعاقد مـعه قبـل إغــلاق بـاب الانتــقالات الصيفيــة يـوم غـد الاثــنين.

ونقلت صحيفة “مترو” الإنكليزية تصريحا على لسان وكيل أعمال كارفاليو، أكد فيه وجود مفاوضات مباشرة بين مسؤولي الشياطين الحمر واللاعب المخضرم ذي الـ36 عاما، وقد رحب المدافع البرتغالي بالعودة مجددا لأجواء البريميير ليغ، بعد رحـيله عـن تشيلسـي منـذ موسـمين.

وأشارت “مترو” إلى أن كارفاليو رفض هذا الصيف؛ عرضا للعمل في الجهاز المعاون للبرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق تشيلسي، لأنه وجد نفسه قادرا على العطاء والاستمرار في الملاعب.

23