الشيخ حمدان بن زايد يتبرع لتطعيم أطفال سوريين ضد الشلل

الخميس 2013/11/14
جهود دولية كثيفة تبذل لاستئصال شلل الأطفال بحلول 2018

أبوظبي- أكد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر أن الإمارات تعزز الجهود الدولية للقضاء على الشلل وسط الأطفال السوريين وتحسين مستوى الرعاية والعناية بأوضاع الطفولة التي تدهورت صحيا.

جاء ذلك بعد تكفله بتطعيم مليون و600 ألف طفل سوري ضد شلل الأطفال بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» الذي أعلن إطلاق حملة تلقيح مكثفة ضد المرض تجري حاليا في سوريا وستة بلدان أخرى في الشرق الأوسط، بهدف حماية 20 مليون طفل.

وأمر الشيخ حمدان هيئة الهلال الأحمر بسرعة تنفيذ حملة شاملة في سوريا والدول المجاورة لها لمكافحة المرض الذي ظهرت أعراضه مؤخرا على الأطفال السوريين بالتنسيق مع «اليونيسيف»، وشدد على حرص الدولة على توفير الرعاية اللازمة للأطفال السوريين في مختلف المجالات في هذه المرحلة التي تتطلب تعاون الجميع لإنقاذ الحياة ورفع المعاناة عن هؤلاء الأبرياء.

كما أكد التزام دولة الإمارات بالمبادئ الإنسانية العالمية ومساندتها الدائمة للمنكوبين و حول العالم مشيرا

إلى مبادرة الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي بالتبرع مؤخرا بمبلغ 440 مليون درهم دعما للجهود الدولية لاستئصال مرض شلل الأطفال بحلول عام 2018. وقال أن هيئة الهلال الأحمر تولي برامجها في مجال الطفولة اهتماما خاصا بسبب المخاطر الكثيرة التي تواجه الأطفال الضعفاء ضحايا النزاعات و الحروب.. مؤكدا أن الهيئة تتحرك في هذا الاتجاه انطلاقا من مسؤوليتها الإنسانية تجاه المستضعفين من الأطفال الذين حرموا من حقوقهم الطبيعية في الصحة والتعليم.

وعقدت هيئة الهلال الأحمر بمقرها اجتماعا تنسيقيا حول المبادرة حضره من جانب الهيئة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام ومن اليونيسيف الدكتور إبراهيم جودت الزيق ممثل المنظمة الدولية لدى الدول العربية في الخليج. وناقش الاجتماع الإجراءات والآليات التي يتم عبرها تنفيذ المبادرة بما يخدم أوضاع الأطفال السوريين ويحقق تطلعات الإمارات في القضاء على شلل الأطفال.. واتفق الجانبان على تعزيز التعاون في الفترة القادمة لإنجاز المبادرة بالسرعة المطلوبة .

وأعرب الدكتور إبراهيم الزيق عن تقدير المنظمة الدولية لمبادرة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان تطعيم مليون و600 ألف طفل.. وأكد أنها تغطي أكثر من نصف العدد المستهدف من الأطفال السوريين وتنم عن إحساس بمتطلبات أوضاع الأطفال السوريين من الدعم والمساندة في الوقت الراهن واحتياجات الطفولة بصفة خاصة .

17