الشيخ حمد بن جاسم يخسر جولة التغريد الأولى

مغردون يصفون رد المستشار بالديوان الملكي السعودي سعود القحطاني على تغريدات الشيخ حمد بن جاسم بالمفحم ويؤكدون أنه ربح الجولة الأولى.
السبت 2018/03/10
حمد بن جاسم يغرد خارج السرب

الرياض - لم تتأخر “حروب” وزير الخارجية القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم، على تويتر.
وكتب في تغريدة على حسابه الذي فعّله حديثا على تويتر “من يستطيع أن يعيد الذباب الإلكتروني وتوابعه إلى القمقم ثانية؟ قد يقول البعض؛ من صنعهم أولا يعيدهم؟ وأنا أقول غير ذلك كما علمنا التاريخ، فإعادة الجني إلى القمقم الذي أفلت منه أصعب وأعسر، كما أن هناك بين جيوش الذباب الإلكتروني من ساقهم التيار ودفعهم الحقد الدفين على المنطقة وخيراتها”.
من جهته المستشار بالديوان الملكي السعودي سعود القحطاني، علّق على تغريدة الشيخ حمد بن جاسم، قائلا “حمد بن جاسم يتكلم عن الجيش الإلكتروني! من الذي منذ 21 عاما وهو يدفع المليارات لصناعة إعلامية متكاملة لهدم المنطقة؟ من يموّل إعلام الظل (عربي21 وميدل إيست أي، إلخ.)؟ من الذي ثبت بالدليل القاطع بناؤه لمنظومة خلايا عزمي الإلكترونية بأكثر من 70 ألف حساب -حتى الآن- بأسماء وهمية سعودية؟”

واعتبر مغردون أن رد القحطاني على الشيخ حمد كان “مفحما”، مؤكدين أنه ربح الجولة الأولى في حرب الشيخ حمد التي يعتزم خوضها.
وكان القحطاني غرد في وقت سابق “المعركة إعلامية، نحن مغردون وهم دولة استثمرت لهذه اللحظة المليارات منذ 21 عاما، والحمد لله بجهودكم جميعا وفي تويتر حسمنا المعركة معهم بفترة وجيزة”.
وكان الشيخ حمد غرد قبل أيام قليلة على حسابه على تويتر “لن أدخل في نقاش ولن أرد على إساءة لأن الكل يعلم أن هناك جيوشا مجيشة من كل الأطراف، وهي للأسف سُخِّرت لهدم الكيان الخليجي وزرع الفتنة وبث الأكاذيب”، مشيرا في تغريدة ثالثة “لن أكتب يوميا ولكن بين الحين والآخر”.
وفسرت تغريدته بأنها اعتراف ضمني بلجوء نظام بلاده إلى الكتائب الإلكترونية، مدججة بالملايين من الحسابات الوهمية، التي تدافع عن السياسات القطرية، مدعومة في ذلك بحسابات إعلاميين معروفين خاصة أولئك الذين يشتغلون في قناة الجزيرة القطرية. وهو ما دعا وزير الخارجية القطري إلى إصلاح الأمر عبر توجيه تغريدة مباشرة تبعد التهمة عن بلاده. 
وانتشر على تويتر هاشتاغ #حسابات_قطر_الأمنية، تأكد من خلاله أن ملايين الحسابات في تويتر يديرها جهاز الأمن القطري تحت إشراف عزمي بشارة هدفها الطعن في كل من يخالف نظام الحمدين.
وتدور معركة من نوع مختلف في العالم الافتراضي بين المغردين، تواكب الأحداث، بل وتتفوق عليها أحيانا، وكلّ من وجهة نظره. 
كما تشتعل مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في العالم العربي، بقصص وأخبار كاذبة على خلفية الأزمة القائمة.

19