الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيسا للاتحاد الآسيوي حتى 2019

الجمعة 2015/05/01
الشيخ سلمان بن إبراهيم يواصل مهمته الآسيوية

المنامة - زكت الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس الخميس الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رسميا رئيسا للاتحاد لولاية من 4 سنوات تمتد حتى 2019.

وفاز سلمان بن إبراهيم بالرئاسة منذ فترة لعدم وجود أي مرشح منافس له مع إقفال باب الترشح، وكان ينتظر فقط الإجراء الروتيني الرسمي في الجمعية العمومية.

وتولى الشيخ سلمان بن إبراهيم الرئاسة في مايو 2013 لإكمال الولاية السابقة للقطري محمد بن همام الذي أوقف مدى الحياة عن ممارسة أي نشاط رياضي بسبب مزاعم فساد في انتخابات رئاسة الفيفا في 2011، وذلك بعد فوزه على التايلاندي ووراوي ماكودي والإماراتي يوسف السركال في تصويت الجمعية العمومية.

ويحضر الجمعية العمومية إضافة إلى ممثلي الاتحادات الآسيوية، حشد كبير من قادة كرة القدم العالمية تقدمهم رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر المرشح لولاية خامسة على التوالي، ورؤساء الاتحادات القارية الأخرى غاب عنهم الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي في اللحظة الأخيرة لوفاة والدته.

كما حضر منافسو بلاتر الثلاثة على رئاسة الفيفا الأمير الأردني علي بن الحسين والهولندي مايكل دي براغ والدولي البرتغالي السابق لويس فيغو بعد أن كان حضور الأخيرين غير مؤكد.

وقال الشيخ سلمان في افتتاح أعمال الجمعية العمومية “أنجزنا الكثير في العامين الماضيين”، مؤكدا على “الوحدة والتضامن في القارة الآسيوية منذ أن تولى الرئاسة”، مضيفا “يجب البناء على ما حققناه في هذين العامين والتطلع إلى المستقبل”. واعتبر أنه بالوحدة “تكون القارة أقوى وتقف في وجه التدخلات السياسية وتدعم كرة القدم الفلسطينية ومونديال قطر 2022”.

كما تحدث عن العمل لتضييق الفجوة بين المنتخبات الآسيوية والمنتخبات العالمية بعد النتائج المخيبة لمنتخبات آسيا في كأس العالم بالبرازيل عام 2014.

الشيخ أحمد الفهد الصباح انتخب عضوا في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لعامين (-2015 2017) بالتزكية

وألقى بلاتر كلمة أيضا بصفته رئيسا للفيفا وليس كمرشح للرئاسة وذلك كما حصل في الجمعيات العمومية للاتحادات القارية الأخرى قائلا “إن الوحدة والتضامن كانتا رسالتي منذ أعوام، وستبقيان للمستقبل أيضا، لأنه بالتضامن والوحدة يمكننا أن نحقق أهدافنا”.

وتابع “أن كرة القدم ليست تنظيم الأحداث فقط، بل هي عملية تطوير واحترام وروح رياضية وتعلم الخسارة والفوز معا، فمع الوحدة والتضامن يمكننا أن نتطلع إلى مستقبل مشرق لكرة القدم”.

وانتخب الشيخ أحمد الفهد الصباح عضوا في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم لعامين (2015-2017) بالتزكية أمس الخميس في الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وكان الشيخ أحمد الفهد الوحيد الذي قدم ترشيحه لعامين لإكمال الولاية التي كان يشغلها الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة والذي أصبح حكما نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للسنوات الأربع المقبلة بعد دمج هذا المنصب مع منصب رئيس الاتحاد الآسيوي. والفهد هو الرئيس الفخري للاتحاد الكويتي لكرة القدم، وسبق أن تولى رئاسته أيضا نحو 12 عاما.

ويشغل الفهد مناصب قارية ودولية عدة أهمها رئاسة المجلس الأولمبي الآسيوي ورئاسة اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك) ورئاسة لجنة التضامن الأولمبي.

وأكد الفهد حضوره القوي في الكونغرس الآسيوي بعد فوز المرشحين اللذين دعمهما بعضـوية الفيفا أيضا للسنـوات المقبلة (2015-2017) وهما الماليزي عبدالله شاه (منطقة الآسيان) والياباني كوزو تاشيما (شرق) على حساب التايلاندي ووراوي ماكودي (اسيان) والكوري الجنوبي مونغ جيو تشونغ (شرق).

ونال تاشيما رقما عاليا وصل إلى 36 صوتا من أصل 46، وعبدالله شاه 25 صوتا، أي أكثر بصوت واحد من الغالبية المطلقة لعدد الأصوات، مقابل 13 صوتا لكل من ماكودي وجيو تشونغ.

22