الشيخ سلمان: موعد مونديال 2022 بيد الفيفا وقطر

الأربعاء 2013/11/27
الشيخ سلمان بن إبراهيم: الإعلام ضخم الأمور

الدوحة- أبرز الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن تحديد توقيت كأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر سيكون بيد الاتحاد الدولي والدولة المنظمة.

وقال في تصريحات صحفية إن "الإعلام ضخّم الأمور خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الماضي رغم أن الاجتماع لم يتطرق مطلقا إلى نقل مكان مونديال 2022 وناقش نقطة واحدة فقط وهي توقيت البطولة وهل تقام صيفا أو شتاء".

وأعلن عن عقد اجتماع لـ"فيفا" مطلع الشهر المقبل في البرازيل، "سيتم خلاله الكشف عن الخطوات التي أتخذت لوضع خارطة الطريق لتحديد التوقيت المناسب لكأس العالم بقطر".

وكشف "عن قيامه بعدد من الاتصالات مع الشركاء لمعرفة موقفهم من توقيت المونديال"، مشيرا إلى أنه "بعد تكليفه من "الفيفا" لوضع خارطة الطريق أجرى عدة اتصالات وكانت البداية بزيارته إلى قطر منذ أسبوعين ولقاءه الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر والحديث معه حول التوقيت، وأشار إلى أن مهمته تتطلب إجراء اتصالات مع رابطة اللاعبين المحترفين والرعاة ودولة قطر والاتحادات القارية من أجل الوصول إلى التوقيت المناسب".

وشدد رئيس الاتحاد الآسيوي على أن إقامة المونديال في قطر 2022 "أمر لا جدال فيه وأن الاتحاد الآسيوي سيــدافع عن حقـــوقه في استضافة المونديال ولــيس حقوق قطر فقط كون المونديال تستضيفه القارة الآسيوية".

وتحدث عن الاتحاد الآسيوي قائلا "أهم القضايا التي كانت تشغلني النظام الأساسي حيث تم تكليف لجنة لدراسة جميع الأنظمة، إلى جانب استحداث مسابقاتنا خاصة كأس آسيا 2019 أو تصفيات كأس العالم 2018 ودوري أبطال آسيا والبطولات الأخرى".

وانتقد مستوى الكرة العربية في القارة لعدم تأهل أي منتخب إلى نهائيات كأس العالم وأي فريق إلى نهائي دوري أبطال آسيا، وقال إن الكرة في شرق القارة تطورت واستفادت من الاحتراف، بينما دفعت المنتخبات العربية ثمن تطبيق الاحتراف ويعود ذلك إلى اهتمام الإداريين بأنديتهم أكثر من المنتخبات.

وأوضح أن "حصول آسيا على مقاعد إضافية في كأس العالم في الوقت الحالي أمر صعب ويجب أن تننزع آسيا المقاعد الإضافية من خلال المستوى الفني"، وأكد "ثقته في أن اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا وإيران قادرة على تقديم مستويات طيّبة".

ورفض اقتراح الفرنسي بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي بزيادة فرق كأس العالم إلى 40 من أجل منح آسيا وأفريقيا مقعدين إضافيين لكل منهما، وقال "بلاتيني قدم هذا المقترح خوفا على مقاعد القارة الأوروبية، ومن الأفضل أن تكون هناك عدالة في توزيع المقاعد بين القارات وألا تحصل قارة واحدة على 12 مقعدا في المونديال".

وفي وقت سابق هذا الشهر قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم سيب بلاتر إن الـ"فيفا" تعرض لضغوط سياسية أوروبية من أجل منح قطر حق تنظيم نهائيات كأس العالم 2022. وجاءت تصريحات بلاتر في وقت تتصاعد فيه الأصوات المطالبة بإقامة كأس العالم 2022 في الشتاء تجنبا للعب في حر الصيف في الخليج.

لكن الشيخ سلمان قال "قطر جاهزة لإستضافة كأس العالم وقد تم المصادقة على ذلك". وأضاف "لا يمكن أن يتم سحب حق الإستضافة منها وأعتقد بأنه لا يوجد خلاف على ذلك ربما يتحدث البعض عن إمكانية تغيير الموعد وليس المكان وهنا أقول أن قطر جاهزة لاستضافة كأس العالم في أي فصل من الفصول الأربعة".

22