الشيخ سلمان يشيد بالهلال والسد

رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يقدم الدعم المعنوي لممثلي القارة الآسيوية الهلال السعودي والسد القطري خلال مشاركتهما في كأس العالم للأندية.
الخميس 2019/12/12
اتجاه واحد

كوالالمبور – أعرب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عن تمنياته بالنجاح والتوفيق لممثلي كرة القدم الآسيوية؛ الهلال السعودي والسد القطري، خلال مشاركتهما في كأس العالم للأندية التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة اعتبارا من الأربعاء وحتى 21 ديسمبر الجاري.

ويطمح الفريقان إلى تكرار النجاحات التي تحققت خلال الأعوام الأخيرة، بعدما تأهل كاشيما أنتلرز الياباني والعين الإماراتي إلى المباراة النهائية في نسختي 2016 و2018، على الترتيب، وحصل كل منهما على المركز الثاني.

الشيخ سلمان بن إبراهيم: واثق أن الهلال والسد سيؤكدان للعالم قوة كرة القدم الآسيوية
الشيخ سلمان بن إبراهيم: واثق أن الهلال والسد سيؤكدان للعالم قوة كرة القدم الآسيوية

وقال الشيخ سلمان في تصريحات نشرها موقع الاتحاد الآسيوي “الأندية الآسيوية تمتلك سجلا مميزا في بطولة كأس العالم للأندية، حيث أن إنجازات أنديتنا على المستوى العالمي تؤكد التطور الهائل الذي حققته مسابقات الأندية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم”.

وأضاف “باسم أسرة كرة القدم الآسيوية، أتمنى كل التوفيق لكل من الهلال والسد، حيث أنني واثق أنهما سيؤكدان للعالم قوة كرة القدم الآسيوية”. وتستضيف قطر نسختي 2019 و2020 من مونديال الأندية، وهو ما يعد بمثابة محطة مهمة على طريق استضافة كأس العالم 2022.

وقال الشيخ سلمان “يجب أن نشيد أيضا بالدولة المضيفة قطر، والتي تواصل تأكيد قدراتها التنظيمية الرائعة أمام العالم، عبر تنظيم فعاليات رياضية كبرى، والآن يترقب العالم بحماس إقامة كأس العالم في قطر، حيث أن بطولة كأس العالم للأندية تعتبر محطة لتأكيد معايير التنظيم والضيافة اللذين تمتلكهما قطر”.

انطلاقة مميزة

يفتتح الهلال مشواره في البطولة بمواجهة الترجي التونسي في الدور الثاني السبت المقبل. ويسعى الفريقان لتحقيق انطلاقة مميزة في البطولة، فالهلال يأمل في وضع بصمته سريعا مع مشاركته الأولى، بينما يتأهب الترجي لتحسين نتائجه بمونديال الأندية الذي يشارك فيه للمرة الثالثة، وهدف كل منهما العبور إلى مواجهة نصف النهائي أمام فلامنغو البرازيلي. بالطبع سيكون لحارسي المرمى عبدالله المعيوف (الهلال) ومعز بن شريفية (الترجي) دور كبير في تأمين الفوز والتأهل لنصف النهائي، ولكل منهما خبرة كبيرة في المنافسات القارية مع فريقه، وكذلك مع منتخبي بلديهما، إلا أن مسيرتهما لا تخلو أيضا من الهفوات المفاجئة، التي ستكون عامل الخطر الأكبر لكليهما.

تركيز المعيوف وبن شريفية في المباراة، والتواصل بكفاءة مع خط الدفاع سيكونان عاملا مهمّا ربما يحدد المنتصر في هذا اللقاء. يمكن القول إن خط الدفاع في الفريقين هو الأقل كفاءة مقارنة بالوسط والهجوم، إلا أن ما قدمه مدافعو الفريقين في المباريات الأخيرة للهلال والترجي، سواء بدوري أبطال آسيا أو دوري أبطال أفريقيا، ربما يعزز ثقة الجهازين الفنيين بقيادة لوشيسكو ومعين الشعباني في إمكانية تقديم مباراة قوية في هذا الجانب.

إثبات الأفضلية

سيخوض المدربان رازفان لوشيسكو ومعين الشعباني مباراة أخرى أكثر إثارة على الخطوط، فكل منهما يتطلع لإثبات أفضليته أمام بطل قاري قوي، بينما يسعى كل منهما للتتويج بجائزة المباراة الأولى وهي التأهل لنصف النهائي.

ويتفوق الشعباني على لوشيسكو بخبرته في خوض تجربة مونديال الأندية من قبل، لكن في الأخير سيكون الملعب، وإدارة أوراق الفريقين عامل الحسم الأكبر لنتيجة المباراة التي تحتاج قراءة مميزة في ظل كثرة النجوم في الفريقين، ومصادر الخطورة في تشكيلتيهما.

وتمثل الجاهزية البدنية للفريقين عاملا مهما في تحديد المتأهل لمواجهة فلامنغو، خاصة أن المباراة قد تمتد لأشواط إضافية.

22