الشيخ محمد بن زايد: الإمارات مع خيارات وتطلعات الشعب المصري

الاثنين 2013/09/02
موقفنا من مصر نابع من قيمنا

القاهرة - أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ارتياح دولة الإمارات العربية المتحدة لعودة الأمن والاستقرار إلى جمهورية مصر العربية بفضل الجهود التي تبذلها القيادة المصرية في هذه المرحلة المهمة وبمشاركة مختلف القوى الوطنية الفاعلة لتنفيذ خارطة المستقبل التي تؤسس لعهد جديد تواصل فيه مصر طريق البناء والتنمية والتقدم وتمارس دورها المهم إقليميا ودوليا.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في قصر الاتحادية ولي عهد أبوظبي والوفد المرافق له الذي يزور القاهرة حاليا، بحضور رئيس الوزراء حازم الببلاوي.

وجدد ولي عهد ابوظبي دعم دولة الإمارات العربية المتحدة للشعب المصري وخياراته في تحديد تطلعاته ومتطلباته الوطنية، مؤكدا ان وقوف الإمارات بجانب أشقائها نابع من انتمائها العربي ومن سياساتها الوطنية والقومية والإنسانية القائمة على السلام والأمن والتسامح والمحبة والدعوة إلى التعاون ونبذ الفرقة والعنف وصولا الى توطيد الاستقرار وتحقيق النماء والازدهار جميع الشعوب.

وأكد أن توجيهات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس دولة الامارات واضحة في هذا الصدد وتتمثل بتوفير الدعم لمصر وشعبها ومساندتها في الحفاظ على استقرارها وأمنها وسلامتها وتسخير كافة الإمكانيات للنهوض باقتصادها ايمانا منه بان مصر القوية والمستقرة هي قوة ودعامة لنهضة العالم العربي والأمة الإسلامية.

وقال الشيخ محمد "ستظل دولة الإمارات دوما قيادة وشعبا سنداً قوياً لمصر وشعبها الشقيق سيرا على نهج الإمارات الثابت الذي أرساه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي أسس للعلاقة التاريخية والراسخة مع جمهورية مصر العربية وشعبها الشقيق، والتي تستند إلى المحبة والمودة ومبادئ الأخوة والاحترام المتبادل هذا النهج الذي يتواصل في عهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي يحرص دائما على تعميق التضامن والتكافل والتعاون العربي لخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية".

واضاف "ان مصر قدمت الكثير للقضايا العربية والإسلامية وهي لم تتوان يوما في تقديم كل أشكال الدعم والمساعدة من اجل الدفاع عن قضايانا العربية، ولذلك فليس من المستغرب ما نراه من تحرك عربي فاعل لدعم مصر والوقوف بجانبها في أزمتها ومحنتها".

وتمنى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لمصر كل خير وعزة ورفعة وان تنعم على الدوام بالأمن والاستقرار وان يحقق الشعب المصري الكريم تطلعاته وآماله في التقدم والعيش الكريم.

من جانبه حمّل الرئيس المؤقت لجمهورية مصر العربية المستشار عدلي منصور تحياته إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الأمارات، مشيدا بوقوف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب جمهورية مصر العربية ودعمها لخيارات شعبها، مثمنا المبادرات والمساهمات المتعددة والمستمرة التي قدمتها دولة الإمارات للوقوف مع مصر والتي هي محل تقدير مصر قيادة وشعبا، منوها بانها تجسد متانة العلاقة الأخوية المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين.

وبحث الجانبان مختلف أوجه التعاون بين دولة الإمارات ومصر وسبل دعمها وتعزيزها في جميع المجالات بما يخدم مصالح البلدين وتطلعات الشعبين الشقيقين، وأكدا على أهمية توسيع نطاق التعاون بينهما من خلال تعزيز الشراكات الثنائية القائمة بين البلدين وخاصة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاستثمارية والتنموية وكذلك التنسيق المتبادل في القضايا التي تهم الطرفين.

كما جرى خلال اللقاء الذي حضره الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بحث التطورات والمستجدات في المنطقة والجهود العربية والدولية المبذولة لاحتواء تداعياتها وسبل تعزيز فرص السلام والاستقرار إقليميا ودوليا، وتبادل الجانبان الآراء ووجهات النظر حول عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

1