الشيخ محمد بن زايد في أستانة لتوطيد الشراكة بين الإمارات وكازاخستان

قاعدة واسعة للتعاون واهتمامات مشتركة بتنويع مصادر الدخل وبناء اقتصاد قائم على المعرفة.
الخميس 2018/07/05
ترجمة الوفاق إلى مصالح مشتركة

زيارة ولي عهد أبوظبي الشيخ محمّد بن زايد آل نهيان إلى كازاخستان امتداد لتوجّه إماراتي واضح نحو توسيع قاعدة الشراكات الإماراتية عبر العالم وتنويعها لتمتد عبر مختلف قارّاته وتشمل مختلف قواه الكبرى ودوله الصاعدة على أساس المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة.

أستانا - أجرى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الأربعاء، في مستهل زيارته الرسمية إلى كازاخستان محادثات مع الرئيس نور سلطان نزار باييف بشأن “تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات وجمهورية كازاخستان”. كما شملت المباحثات “مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

وتخدم الزيارة توجّها إماراتيا واضحا نحو إثراء الشراكات عبر العالم وتنويعها لتشمل دولا من مختلف القارات وقوى كبرى، وأخرى صاعدة.

ويعتبر خبراء العلاقات الدولية أنّ من نقاط قوة الدبلوماسية الإماراتية توظيف طاقاتها وقدراتها لإقامة قاعدة واسعة من العلاقات مع الدول على أساس المصالح المشتركة، حيث تمتلك دولة الإمارات، بما يميّزها من استقرار سياسي وأمني وبما لها من مقدّرات اقتصادية ضخمة، ما يشجّع الدول على الشراكة معها.

خيرات شريف: الإمارات من أبرز شركائنا في التجارة والاستثمارات بالشرق الأوسط
خيرات شريف: الإمارات من أبرز شركائنا في التجارة والاستثمارات بالشرق الأوسط

وانعكست أهمية الزيارة أيضا في مستوى الوفد الذي رافق الشيخ محمّد بن زايد وتنوّع تركيبته حيث ضمّ كلاّ من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وأنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وسهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة، وسلطان الظاهري وزير العدل، ونورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، وسلطان الجابر وزير الدولة، وعلي الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، وخلدون المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد الجابر سفير الإمارات لدى كازاخستان.

وقال الشيخ محمد بن زايد إنّ مجالات التعاون والتنسيق بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كازاخستان كبيرة ومتنوعة ومتواصلة وتبعث على التفاؤل والارتياح ولهما اهتمامات مشتركة خاصة في ما يتعلق بتنويع مصادر الدخل وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والاهتمام بطاقة المستقبل.

وأكّد أن لدى الإمارات اهتماما كبيرا بالاستثمار في جمهورية كازاخستان مما يدفع بحجم الاستثمارات بين البلدين إلى التزايد المستمر وذلك بفضل الاتفاقات العديدة التي تعمل على تهيئة البيئة المناسبة لتشجيع وتوسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية وبناء قاعدة قوية للمصالح المشتركة.

ومن جهته اعتبر الرئيس نزار باييف أنّ زيارة الشيخ محمّد بن زايد لبلاده تعطي دفعا قويا للعلاقات الثنائية والعمل المشترك في ضوء سعي البلدين إلى فتح آفاق أوسع للتعاون في مختلف المجالات.

وسجّلت العلاقات التجارية والاقتصادية الإماراتية الكازاخستانية خلال السنوات الماضية قفزات مشهودة. وشاركت الإمارات مؤخرا بوفد تجاري رفيع المستوى في اجتماع كازاخستان الدولي للاستثمار الذي استضافته حكومة البلد على هامش الاحتفال بالذكرى العشرين لتأسيس مدينة أستانة عاصمة جمهورية كازاخستان.

وناقش الاجتماع الإمكانيات الهائلة والفرص الواعدة التي يوفرها اقتصاد كازاخستان الذي شهد نموا متسارعا خلال السنوات الأخيرة. كما سلط الضوء على البيئة الاستثمارية التي تتمتع بها وأهمية المشاركة الدولية في المراحل القادمة من تطوير مدينة أستانة.

وصنّف محمد أحمد بن سلطان الجابر سفير الإمارات لدى جمهورية كازاخستان مشاركة بلاده في اجتماع كازاخستان الدولي للاستثمار من خلال مجموعة من رجال الأعمال الإماراتيين مثّلوا عدة قطاعات استثمارية والمشاركة أيضا في افتتاح المركز المالي في مدينة أستانة واحتفالاتها بمرور 20 عاما على اختيارها عاصمة لجمهورية كازاخستان، ضمن الزخم الملموس الذي تشهده العلاقات الإماراتية الكازاخستانية والرغبة المتبادلة في توطيد التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات.

ومن جانبه أكّد  خيرات لاما شريف سفير جمهورية كازاخستان لدى الإمارات اهتمام بلاده بفتح آفاق جديدة للتعاون التجاري والاستثماري مع دولة الإمارات باعتبارها أحد أبرز الشركاء في التجارة الخارجية والاستثمارات في منطقة الشرق الأوسط حيث ارتفع حجم التجارة المتبادلة بين البلدين إلى 643 مليون دولار في 2017 مسجلا نموا بنسبة 72 بالمئة.

وأشار إلى أن دولة الإمارات وجمهورية كازاخستان وقّعتا عددا من الاتفاقيات التي تهدف إلى تعزيز الشراكات الثنائية والتعاون بين البلدين من بينها اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات الموقعة بتاريخ 24 مارس 2018 والتي ستساهم في ضمان حماية الاستثمارات بين الجانبين وإحداث نقلة نوعية في تعميق التعاون الاستثماري والاقتصادي بين الجانبين.

وذكّر بأن العمل جار على تنفيذ العديد من المشاريع المشتركة بين الجانبين خاصة في مجال البتروكيماويات وإنتاج المنتجات ذات القيمة المضافة من بينها مصنع عالمي لإنتاج البولي بروبلين الذي سيضع كازاخستان في مصاف الدول المنتجة وتلبية الطلب العالمي المتنامي على البوليميرات.

وتتعاون دولة الإمارات وكازاخستان بشأن العديد من القضايا العالمية والإقليمية الرئيسية وتعملان على تنسيق مواقفهما لحل تلك القضايا، فضلا عن عملهما المشترك ضمن المنظمات الدولية متعددة الأطراف كالأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا.

3