الشيخ محمد بن زايد في زيارة أخوية إلى القاهرة

الأربعاء 2016/05/25
علاقات أخوية متينة

القاهرة – بدأ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، الأربعاء، زيارة أخوية إلى القاهرة يبحث خلالها سبل تعزيز العلاقات بين البلدين والتنسيق والتشاور بشأن التطورات السياسية في المنطقة.

وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة من أبرز الداعمين لمصر لتقويتها على مواجهة التحديات الاقتصادية التي تعيشها في الوقت الراهن.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في مقدمة مستقبلي الشيخ محمد بن زايد الذي وصل إلى القاهرة من أبوظبي على رأس وفد رسمي رفيع المستوى.

واجتمع السيسي مع ضيفه الشيخ محمد بن زايد في قصر الاتحادية في القاهرة وبحثا معا تعزيز العلاقات الأخوية وسبل تطويرها ومجمل القضايا الإقليمية والدولية.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية إن الوفد المرافق للشيخ محمد بن زايد في زيارته إلى القاهرة "يضم الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي".

ويتوقع أن يبحث ولي عهد أبوظبي مع الرئيس المصري دعم علاقات التعاون بين البلدين وبحث آخر تطورات الوضع في المنطقة خاصة الأزمات المتواصلة في سوريا وليبيا واليمن وآليات مواجهة التنظيمات الإرهابية.

وكان الشيخ محمد بن زايد قد خصص نحو 4 مليارات دولار لدعم الاقتصاد المصري خلال زيارته القاهرة في 22 ابريل الماضي.

وأكد ولي عهد أبوظبي في تصريحات سابقة على تمسك دولة الإمارات العربية المتحدة في الوقوف إلى جانب مصر ودعم شعبها في تحقيق تطلعاته في الاستقرار والتنمية والبناء.

وكان الجانبان الإماراتي والمصري قد أكدا في لقاءات سابقة على أهمية التوصل إلى حلول سياسية وسلمية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة.

1